منتدى يهتم بمستجدات العمل السياسي والنقابي محاولا رسم صورة مغايرة على ما عليه الوضع الان


المؤتمر الوطني الاتحادي ودراعه الكونفدرالي ضد اي تجمع فيدرالي

شاطر
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

المؤتمر الوطني الاتحادي ودراعه الكونفدرالي ضد اي تجمع فيدرالي

مُساهمة من طرف رياضي في الثلاثاء أبريل 09, 2013 1:53 am



‏‎Samira Bouhia‎‏
بعد المخزن يأتي تدخل بلطجية الكفدرالية الديمقراطية للشغل في حق رفيقنا عزيز الرامي أثناء مشاركته في مؤتمر الجماعات المحلية بمكناس
الإدانة كل الإدانة لهذه السلوكات التي لا تمت للدمقراطية بصلة
وتحية النضال والصمود للرفيقات والرفاق امؤتمرات ومؤتمري الحزب الاشتراكي الموحد الذين تعرضوا لكل أشكال العنف خلال المؤتمر

بعد المخزن يأتي تدخل بلطجية الكفدرالية الديمقراطية للشغل في حق رفيقنا عزيز الرامي أثناء مشاركته في مؤتمر الجماعات المحلية بمكناس الإدانة كل الإدانة لهذه السلوكات التي لا تمت للدمقراطية بصلة وتحية النضال والصمود للرفيقات والرفاق امؤتمرات ومؤتمري الحزب الاشتراكي الموحد الذين تعرضوا لكل أشكال العنف خلال المؤتمر
أعجبني · · متابعة المنشور · منذ 11 ساعات

‏‎Wassim Doukkali‎‏ , ‏‎Aziz Zohaik‎‏ و ‏‏22‏ آخرون‏ معجبون بهذا
Mohamed Bentaleb ta7iya liii anidaaal achriiif
منذ 11 ساعات · أعجبني · 1
Youssef Pikasso تضامني المطلق مع رفيقي عبد العزيز
منذ 11 ساعات · أعجبني · 1
Youssef Pikasso http://sphotos-h.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/562751_331564276937654_1510407525_n.jpg
http://sphotos-h.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/562751_331564276937654_1510407525_n.jpg
sphotos-h.ak.fbcdn.net
منذ 11 ساعات · أعجبني
Abdelhadi Belkourdass soulouk marfod..
منذ 9 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa لا بلطجية ولا هم يحزنون،قولوا الحقيقة يا من تدعون الانتماء لليسار،عددكم في المؤتمر 17 مؤتمرا وطالبتم ب16 عشرة عضوا في اللجنة الادارية،فمن البلطجي أنتم أم الرامي المعروف فتاوريرت،ببلطجيته الابتزازية
منذ 8 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa احتجاجكم على المناصب وليس على نتاءج المؤتمر الناجح دونكم
منذ 8 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الله ينعل لي ما يحشم،وخاص الكونفذرالية تحسم مع هذه الابتزازات
منذ 8 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الرامي معروف فتاوريرت بانتهازيته وولاءه للمخزن
منذ 8 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune عيب ان تقول دلك فاحتجااجا مند تقديم التقريين الادبي والمالي الدين كانا اسوء ما يقدم وغير واضحين معطيات فضفاضة وغير مركزة بل هي اشبه بمسلسل لا بداية ولا نهاية له
منذ 8 ساعات · أعجبني
Hamid Marx Naji فيدرالية اليسار ههههههههه
منذ 8 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa تمت المصاذقة عليه،وانتهى الأمر
منذ 8 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba لغة قديمة تظهر وكانها معتدة ومعتزة بانتصار وفي عمقها بالواقع مشي بالخيال كتهرب من انهزام واضح وباين وبالملموس تراجع مهول في حركة التنقيب وفي كفاحية النقابات تخلف واضح في التسيير والتدبيير مؤتمرات تزور الانتخابات او تلجأ عبر الية فاشية اسمه لجنة الترشيحات ، مقرات مهجورة وعديمة الفعالية علامن كتكذب Abdelhak Charaqaا فعلا فيدرالية اليسار ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ضد حكم فردي وقبول بحكم فردي فقط بتغيير في الاسماء
منذ 8 ساعات · أعجبني · 1
Mohamed Bentaleb ta7iya nidaliya l rafiii9 o kangol ljmi3 rifa9 f psu ''' ida nata9a assafiyyyh fla tojiiiibo '''' layts7abokom wa7d mnhom o ta7iyati ljami3
منذ 8 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami الأخ شراقة، الرامي تم تكسير عظام وركه من طرف المخزن، هذا هو الولاء!!!!!!!! تحياتي لك. والديمقراطية هي ضرب المناضلين وشتمهم باقدح النعوت، عاشت الديمقراطية الديموزرواطية.
منذ 8 ساعات · تم تعديل · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa كون هاني ما كاين فذرالية، جري طوالك
منذ 8 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba لا تعليق جري طوالك فعلا هزلت
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen شراقة تتكلم على الرامي معروف فتاوريرت و نحن نعرف الرامي مزيان و نعرف صموده و نضاليتو و تازة نعرفها و نعرف كل الإطارات كل واحد على حدة في علاقتاته مع النيابة و المخزن و موقعه داخل الصراع و النقاش هنا حول مؤتمر الكدش و ليس الأشخاص
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة وا الاخ اشراقة غي بلا اتهامات ، حيت الاخ الرامي تعرضص للكسر على ايدي البوليس السري و العلني ، و حيت يرفض البعض دبح الديمقراطية تكيلون الاتهامات تلو الاخرى لمعرضوكم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune بل اسوء من الضرب والشتم هناك وصاية وللاسف مؤتمر فطاعي يسير من طرف مكتب تنفيدي وانزال لكل اعضاء الحزب للاسف ليس هكدا تبن التقة وليس هكدا تمارس الديموقراطية
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة اودي الرفيق راه كنت حاضر و عشت معهم ادق التفاصيل
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
قرية با محمد المناضلة واحد امي كيسير مؤتمر
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa الرفيق بولامي كسر وركه أو كل عضامه لا ذخل له في أشغال مؤتمر نال اجماع حاضريه،ويوم تستقيم مشيتكم وتجمع خطواتكم لنا نقاش
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ابحث في سبب كسر وركه لأنك مسؤزل عنه
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة ايوا راه المخزن براسو مايقدرشي يقول هاد الشي لكتقول نت بعد
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة اكيد الرامي ضربوه و هرسو المخزن
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة و انا عارف هاد الامر
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen شراقة اعتقد ان المس بشحصية مناضلي الحزب ليست من شيمة المناضلين النقابيين لكن على ما اعتقد انك لو كنت ديمقراطيا لما تواليت على الكتابة لدة طويلة و نعرف تازة جيدا و الرفيق الرامي انقى و مناضل نعتز به في الحزب الإشراتكي الموحد في الشرق و من الصعب وجود مناضل من طينة الرفيق الرامي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune لا عيب مادمنا عشنا عنفا واستبدادا ان نسمع كلاما يسئ للشرفاء
منذ 7 ساعات · تم تعديل · أعجبني
Mohamed Boulami انت تتهم الرفيق بكونه انتهازي ومقرب من المخزن، وهذه التهم لن تنال من الرامي، لأن الرامي معروف في تاوريرت من يكون؟ لماذا حرفت النقاش؟ الرامي اراد أن يعبر عن موقف مؤتمري الحزب الاشتراكي الموحد من المشاركة في اللجنة الادارية، فلماذا تم ضربه والاعتداء عليه؟ هل هذه هي الديمقراطية؟
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
حميد هيمة ماشي مشكل هما كانو 17...شحال كنتو انتما؟
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune بل تم تفريق المؤتمر بالقوة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen من طبيعة الحال إن شراقة منسجم مع ما يقول لنه معروف في مدينة تازة و الكل يعرف من هو شراقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa اذا لماذا لا تتهمون من هم أشرف منكم بالبلطجية
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أعرف نفسي قبل أن يعرفني الآخرين أو يتعرفوا علي
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة صراحة ادا مورس عليك عنفا في محطة نضالية من طرف من تظن انهم مناضلين ، فبمادا يمكن ان تصفهم الاخ شراقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen تعرف نفسك بطيعة الحال الكل يعرف نفسه لكن و الأخرين يعرفونك كذلك
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen و التهرب من النقاش و المؤتمر واضح
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami إذا كان الشرف هو الضرب والرفس والركل والقمع والشتم واتهام المناضلين بالعمالة للمخزن فنعم الشرف.
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune تعرفي شراقة لو اتيحت لنا نفس فرصتك الان لرايت بام عينك كم كنا في المؤتمر ولعلمك لم نكن 17 بل اكثر بكثير اتمنى ان تعيد قراءة معطياتك وتاكد من دلك عندما قررنا الانسحاب في اليوم التاني كم كنا ام انك لا تعرف الحساب
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen لا بأس المناضل الشريف يعنف من كل من تستفزه نضاليته من مخزن و من اعداء الديمقراكية
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ولم أصدر اتهاما لأي أحد قبل المس بقدسية أغلبية المؤتمر الذي تعتبرون صوت نشاز فيه بعدم حصولكم على المقاعد،كنت سأصمت أو أكون معكم لو أنكم ناقشتم مضامين المؤتمر وافرازاته
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen ما يهمنا انكم عنفتم مناضلي الحزب الإشتراكي الموحد و التقيتم مع النظام الذي ضرب الرامي و سبب له في كسور خطيرة و نعم اللاتقي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen التاريخ يسجل رغنه حافل بسجلات من هذا النوع
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami من يمارس الضرب والعنف على المناضلين، من يشتم المناضلين باقدح النعوت والألفاظ ، ماذا تسميه؟ اختر له ما تشاء من الأسماء؟ وهل لهذا السلوك علاقة بالديمقراطية؟
منذ 7 ساعات · تم تعديل · أعجبني
Zahira Fadil ما وقع في مكناس اغتيال للديمقراطية
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen عفوا تتكلمون عن الديمقراطية من لا يؤمن بالديمقراطية و نعرف تازة الرفاق ائلوا شراقة كيف تتم الديمقراطية داخل الفرع المحلي لدش و كم و إنابة توالى عليها شراقة في كتابة الفرع
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune لا اتصور انسانا كان بالمس كاتبا عاما ومسؤولا عن قطاع ياخد مكروفون من يد مناضل ويريد ضربه به هكدا بدا الحوار واستمر بالضرب من طرف الطيبي واخرين بعدما امروا بانسحاب المؤتمرين
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa بامكانكم اتخاذ الموقف المناسب،دون تجريح،ولكم ما تريدون ولن تقدروا على ذلك
منذ 7 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba لا استسيغ ان ارفض نظام حكم فردي في السلطة واقبله مع من يدعون بديله هاي الاموي الزعيم الخالد ، لا أقبل استئساد باغلبية نعرف جيدا مسارب صنعها واعارض نظاما يزور الانتخابات لا اقبل صراحة ازدواجية القول مع الفعل انى كان مصدرها اعرف جيدا رفيقي الرامي وتالمت كثيرا انه يتعرض ولمرتين وان بعناوين مختلفة لنفسه العنف وحز في نفسي حالته النفسية لان على الاقل ظلم ذوي نظريا اشد مضاضة أما وان يجري الدفاع عنها وتسوبغها فنعل الله هذا الزمن البئيس
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune فعلا لانني وسط اناس يجب محاربتهم وتاكد سنحاربهم لان الكونفدرالية لم تحفظ في اسم فصيل
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أولا لا وجود لكم بتازة ولتصحيح معلوماتك فلست كاتبا للفرع لمدة ولايتين
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil حزب المؤتمر يعيش ازمة وتراجع خطير وفي جميع فروعه
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Hassan Elmajidi فعلا الأمر وصل الى الحضيض مع من يعينون في المناصب النقابية ويعتقدون أن النقابة ملكهم , حاول أن تقوم بجرد مناضلوا ك د ش لترى من هم , بزاف عليكم الاشتراكي الموحد , سبب تحكمكم هو نتيجة الاقصاء وطبخ المؤتمرات , الكل أصبح يعلم كيف توزع التفرغات النقابية , خلو الطبق مستور
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
قرية با محمد المناضلة و لراه هاكداك كيفهموا الديمقراطية
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Mjid Sahnoune للمعلومة فقط الممارسة بدات مند انتخاب المؤتمرين فروع تم طرد مناضليه لانه محسوبة على اليسار واخرى دون منخرطين ممتلة
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة راه المرس عمر فيها 16 عام و مزال غادي يزيد ، راه الناس كتبنى الديموكراسية و
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa جهل مطلق بما تعرفه النقابة والأحزاب،لكن لا بأس من مجاراة جهلكم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil تازة والرباط والقنيطرة وسطات وطنجة....... فروع المؤتمر في الافلاس
منذ 7 ساعات · أعجبني
Boubker Alkjouja Jarfar Jarfa(مناضلي:طلب استعطاف)
الكونفدرالية الديموقراطية للشغل
النقابة الوطنية للجماعات المحلية
فرع اصيلة
بلاغ
انعقد المؤتمر الوطني الرابع للنقابة الوطنية للجماعات الترابية ايام 5-6-7 ابريل2013 بمكناس تحت شعار" تجديد الوعي...."وقد حضره نحو 400 مؤتمر من كافة الفروع المحلية بالمغرب وتدارسو ا الوضعية التنضيمية للنقابة وكدا الاوضاع المزرية التي يشتغل فيها عمال وموضفي الجماعات المحلية وكما ناقش المؤتمرين الملف اامطلبي و مشاريع القوانين وكدا المصداقة عليها وفي الختام تم انتخاب اللجنة الادارية الوطنية البالغ عددها101عضو من بينهم الاخوين ازنودن جعفر واليوسفي محمد وقد مر المؤتمرفي جو ديموقراطي واد نهنئ الشغيلة الجماعية بهد العرس النضالي
وعاشت الشغيلة الجماعية باصيلة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa كم عدد متفرغي حزبكم ان كنت تضبطه أعلن لك استقالتي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami 2
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa في مخيلتك فقط،ولنا موعد في المؤتمرات القادمة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune هل قدمت استقالتك ام تنتظر العفو
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Zahira Fadil هدا ما سيعيدون فعله في مؤتمر التعليم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لماذا لا تتجيشون في الاتحاد المغربي للشغل بنفس التجيش في الكدش أم أن أوامر المخزن تنهاكم عن ذلك
منذ 7 ساعات · أعجبني
حميد هيمة ههههههه
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune لان الكونفدرالية ليست ضيعة لاحد
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الرفيق بولا مي أحترمك لصدقك هل 2 تعني جوابا
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune نعم عدد المتفرغين اثنين
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil المؤتمر يعيش أزمة واضحة غير لبلابلة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba هههههههههههههههههه فعلا هذا نمودج لمن يريدون ان يقدموهم لنا كيساريين يريدون اعادة بناء اليسار وما خفي اعظم تخلف في تخلف جمع وفي جمعه مصيبة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami نعم عدد متفرغي الحزب النقابيين 2
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الصفصافي، قيلش، بلقاضي...هؤلاء 3 وسأعطيك باقي الأسماء عندما تقول الحقيقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil ما وقع في مؤتمر الجماعات لا زالت الامية متفشية
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi في التعليم نعدكم بالمفاجئة اذا احترمت المسطرة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen تناقشون مع من لا يعرف النقاش و يراهن على الكراسي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ستحترم ولا توافق بعد اليوم،وكن على يقين من ذلك
منذ 7 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia المدعو عبد الحق يتلفظ بكلمات غير مسؤولة ، فيها عنجهية ومرضية تفصح عن معدنه الصدئ ، وعن عجزه عن الاقناع والنقاش الهادئ والمسؤول ، يتحدث وكأنه المالك لمفاتيح الكوفدرالية هذه النقابة التي تحولت على يد أمثاله الى مؤسسة لتفريغ الغشاشيةن والانتهازيين ، وعلى رأسهم سيده الذي حفظ النقابة وسجلها باسمه ، فماذا ننتظر من المدعو عبد الحق أن يكون سوى سمسار أو بائع خردة.
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Hamid Ouchen الحزب الإشرتاكي الموحد مستهدف من الكل فهو شوكة في حناجر الظلام و النظام و اعداء الديمقراطية
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa لم أدعي شيئا"كتحاجيو وتفكو" أنا أطرح أسئلة فقط وأقدم معطيات ولكم الصدئ والعجز وامتلاك المفاتيح وووو......
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen مدا تنظرون من الذين صفقوا للدستور
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mohamed Boulami مزيان تريد أن تعرف العدد.
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil سنقول كلمتنا فب مؤتمر التعليم الحزب الإشتراكي الموحدقادر على قلب الكفة في ظل تواضع الفصيل المتحكم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لا أطمح لأي كرسي من يطمح له هو من بأقليته يريد أكثر من حجمه،وكن وكنوا على يقين أنه انتهى زمن التوافقات
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi في المغرب فقط هناك نقابات حزبية وكذلك حزب نقابي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen راه شراقة اخد عدد المتفرغين هبة من المخزن ليشوه المناضلين و يتهم المناضلين الشرفاء بالعمالة و و الغريب أن السيمي و البوليس استهدف الرفيق الرامي مبائرة في التدخل و قصده مباشرة أما شراقة ينازل المخزن على عينك ابن عدي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen اين كنت يوم الكوشة اس شراقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil السي عبد الحق واش عارف شحال من اقليم مبقا فيه حتى مناضل من المؤتمر الاتحادي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen اين انت من حق العمال و لاعملات المعتصمين اسي شراقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen اين انت من المحاكمات و مصير الشهيد اسي شراقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen هل اصدرت بيانا باسم الكدش بتازة عن الأحداث
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen براكة عليك و نزيد
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة "كمشة ديال النحل خير من شواري ديال الدبان" يقول المثل الشعبي الاصيل
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لك البحث والتنقيب،ومن حقك مقاضاتي باسمك أو باسم من تمثلهم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune عيب ان نقاضي المخزن عند المخزن
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa انا مكيضحكش علي كوسكوس والمخزن أسي حميد
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil أعضاء من المكتب السياسي لا مقرات لهم ههههههه وحزب هذا
منذ 7 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba الحزب الاشتراكي الموحد للاسف يفقد كل عناصر تفرده وتميزه حزب مشي كلاكلي عدمي وفي نفس الان مشي حزب انتهازي ، الحزب الاشتراكي الموحد مبدئي وفي نفس الان واقعي ومصر أن يكون في قلب المعادلة السياسية فاعلا ومؤثرا ، الحزب الاشتراكي الموحد ملي انطلقت حركة 20 فبراير هو من كان قلبا وقالبا معها لانه يؤمن بحركة الجماهير ، الحوب الاشتراكي الموحد وريث وامتداد لحركة يسارية جوهر ميلادها شرعية ومشروعية شعبية مقدمتها انتفاضة 23 مارس ، الذين بخسوا هذه التجربة أو أرادوها على المقاس ليعيدوا قراءة التجربة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen انا كنسولك اشنو درتي كإطار نقابي من كل ما وقع بتازة انت تتهم المناضلين الشرفاء
منذ 7 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia عبد الحق ونقابته المهرولة صوتت لصالح الدستور وهادنت النظام وعقد زعيمها المنتفخ صفقات على حساب القواعد المناضلة ، ولولا المناضلين الصادقين أمثال الرامي الذي تجرأوا عليه لكانت هذه النقابة في خبر كان ، لم أر في حياتي أوقح من هذا المدعو عبد الحق
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa لأنهم ليسوا أذنابا للمخزن الأخت وليكن في علمك أن مقر الحزب الاشتراكي الموحد بزنقة أكادير للأخ الأموي الفضل في تواجدكم فيه واسألي من سبقوك
منذ 7 ساعات · أعجبني
حميد هيمة منين بان ليك الاشتراكي الموحد مخزني راه مبقات هدرا مع من يفترض انه نقابي يقرأ المشهد تفاصيل السياسة ولعبة المصالح والتوافقات
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa وحنا ما صوتنا على دستور
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen الله اودي
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة لم تصوت على الدستور الاخت سعيدة التادلاوي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen باز قسما الا باز
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune لكن شاركتوا لعبة المخزن في الانتخابات
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة و في هذا نقاش
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa منساجمين مع أنفسنا والانفصام يعيشه من يقاطع الانتخابات التشريعية ويهئ للجماعية
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen الرفاق اعرف شراقة و الحزب الإشرتاكي الموحد قام بزيارة ميدانية للكوشة و المواجهة مندلعة و انت في تازة لم تكلف نفسة باسم الإطار حتى الخروج لسماع الخبار
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi نحن كمناضلوا الاشتراكي الموحد داخل الك د ش نحرج عندما نواجه من طرف القاعدة ويستفسرون عن هذه البروقراطية والزعامة التاريخية ,ودائما نعطي لهم الامل أن المؤتمر القادم سيحسم مع هذا الوضع , الباين الامر غيطول أعشري
منذ 7 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia لكنكم صوتم المناضلين الشرفاء وتهجمتم عليهم واعتديتم بكل ما تملكون من سلاطة لسان وقلة أدب مستقوين بتحكمكم في قرارات نقابتكم المهترئة
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Hamid Ouchen اما نبيلة ننيب و معها اعضاء المكتب السياسي و مناضلي شرفاء من الحزب الإشرتاكي الموحد قاموا بزايرة المررضة في عقر دارها و قاموا بالإستماع إلى ضحايا التدحل البوليسي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa سي بولامي أحترمك لأنك ابن منظمة العمل وأعرفك جيدا،ولكم أكثر من 8 متفرغين راه يكونوا كيكذبوا عليك
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Marx Naji http://www.youtube.com/watch?v=WPZwXL-Zdok&feature=player_embedded
تصريح نبيلة منيب لقناة الشبيبة الطليعية
www.youtube.com
الامينة العامة لحرب الاشتراكي الموحد https://www.facebook.com/pads.tv
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdou Rahmane المرس عندما أزال الميكرو لعبد العزيز قال له " قود أولد القـ...بة" عن أي أخلاق تتكلمون
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
قرية با محمد المناضلة و راه قالوا كتر من داك الشي ، انا راه صدمت منهم ، و اغلب المؤتمرين خرجوا متدمرين من سلوكاتهم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil الامية ورئيس مؤتمر مكناس أمي كدلك
منذ 7 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة الكلام الفاحش
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil لا نعرف من أين اتو برئاسة المؤتمر
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi مزيان 8 وقلنا بكل شفافية كم عدد المتفرغين في المؤتمر الاتحادي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia المرس والمدعو عبد الحق بلاطجة يتقاضون أجرا على وقاحتهم
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen الرفيق بولامي هو مناضل الحزب الإشتراكي الموحد و ليس منظمة العمل يحمل بطاقة الحزب لا تحاول لعب الأطفال و الهروب تازة تكشفك و تزيل البلس و الرامي مناضل الميدان و ليس بكراسي المقرات
منذ 7 ساعات · أعجبني
Mjid Sahnoune والغريب جوج وجوه في التعامل واحد يضرب والاخر يسلم ويعانق
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa يمكنك القدوم لتازة وان سايرت الدينامية النضالية،نعطيك الأريكة وليس الكرسي،وتازة صعيبة عليك،لأن ذئابها أكثر من حملانها
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen هههه
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen غادي توريني فتازة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen تازة احترم الرفاق في الإتحاد المغربي للشغل
منذ 7 ساعات · أعجبني · 2
Hamid Ouchen لنهم دائما في الميدان
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil كفى من المتقاعدين داخل الأجهزة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen لأنهم دائما في الميدان
منذ 7 ساعات · أعجبني · 1
Hamid Ouchen و لمذا تتهرب من احداص الكوسة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba هذا التافه فعلا لا يستحق مجهوداتكم ايها الرفاق وفعلا حميد لي مع تازة ذكرى جميلة في بداية التسعينات في زيارة لي صحبة الرفيق زعزع وتفنوت وكان معنا في نفسها الرحلة السنوسي واخرين واحسست وانا في مقر الاتحاد المغربي للشغل عكس ما كنت اظنه لسنوات ان الطدش التي اغلقت ابوابها يومها في وجهنا انها البديل
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أقسم أنكم بعضكم في حاجة لتكوين أولي في العمل السياسي والنقابي،فأخت تتهم الكونفدرالية بالتصويت على الدستور،وأخ لا يدرك عدد متفرغيه نقابيا رغم أنه قيادي،وآخرون يخبطون خبط عشواء لا يضبطون حتى خريطتهم التنظيمية.... والأدهى من كل هذا فواجهة النضال هو النظام ومؤسساته وليس الكدش،فلم أقرأ ولم أسمع ولم أشاهد أي مواجهة من الر....فاق والر....فيقات لمكمن الداء،مع تشديد الراء دمتم بلداء
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi شعارنا في المؤتمرات القادمة هو ارحل , ارحل يعني ديكاج ,
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil الكدش ايها الرفاق تعيش مرحلة تراجع في ظل هبمنة وتحكم فصيل شرقة
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen الكوشة و العمل المطرودين لمذا لا تنور المتدخلين باليبانات التي اصرتها باسم اكدش و فديوهات الزيارات الميدانية اين كنت في المسيرات التي نظمت بشوارع المدينة و تدخلت قوات القمع و بالضبط بمحادات الوقاية المدنية و اصيب مناضلو الإتحاد المغربي للشغل و من الممصابين حارس مقر الإتحاد المغربي للشغل و هل حضرت مسؤول نقابي جلسات المحاكمات التي عرفتها المدينة على اثر الأحداث و هل نددت بعسكرة المدينة و مداخيلها و هل طالبت باسبا و فتح تحقيق في اسشتهاد من استشهد بالمدينة شراقة خلينا نسكتو و ناقش المؤتمر
منذ 7 ساعات · أعجبني · 2
حميد هيمة يبدو أن "الأخ" بتشديد الخاء يكن كل مشاعر الاحترام لرفاقه ؟
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen وشا شفتو لانقاي كيرد ماضلين حمير يشدد على الراء
منذ 7 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba تريدون تغييرا اسالوا زعيمكم الخالد الذي ردد ولاكثر من مرة مساندته لملكية تنفيدية وعادى اكثر من مرة حركة 20 فبراير واعتبرها براهش واسالوا زعمكم الذي ناصر ادريس البصري وصوت لا كثر من مرة لميزانية جطوا وو ، انتفضوا على ملك صغير في مركزيتكم رأيت بعيني من يقبل كتفه واحيانا يده وبعدها لنتكلم كلام المناضلات والمناضلين الاحرار
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen مستوى رائه لهذا الكدشي و النقابي
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لأنني بكل بساطة لا أخدم أجندة أسيادك من كسكوس ومن والاه
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen انت اجندة المخزن
منذ 7 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أظن أظن أن تشديد الخاء أخف من تشديد الراء أيها الر.......فييييييييييق
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen الإتحاد المغربي للشغل يخدم كسكوس
منذ 7 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil حزب مخزني بامتياز
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen ؟
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen من يناضل في الميدان يخدم كسكسوس
منذ 7 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen غريب امر النقابي الذي له لغة الحيوانتت بتشديد لاراء
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdou Rahmane من يستفيد ياشراقة من ريع النادي الموجود فوق المقر الممول من طرف جمعيةإسبانية
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa زعيمنا قضى سنتين سجنا بسبب مطالبته بالملكية البرلمانية التي أتمنى أن تعطوني جميعكم تعريفا لها
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil يجب تنظيف البيت الكونفدرالي
منذ 6 ساعات · أعجبني
حميد هيمة شيء مؤسف..اناشد الرفاق بعدم مجراتك......
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen هل شهادء الكوشة و معتقلي الكوشة و ماضلي الإتحاد المغربي للشغل الذي كانوا في الميدان مناصري كسسكوس اسي المناضل و لن اجيبك بلغتك الحيوانية لأنني مترفع عن لغة الشارع
منذ 6 ساعات · أعجبني
حميد هيمة رجاء..اوقفوا العبث
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لا وجود لأي ناد مرحبا بك غدا صباحا لزيارة المقر
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen لقد اعطيت دروس للمكلية البرلمانية بالكوشة و ميدانيا لكنك لم ستفيد كنت غائبا استسمح
منذ 6 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba ايها التافه انا واحد ممن اجروا معه الحوار عبر جريدة المواطن وفيها قال ما قال وحين اعتقل انتشرنا مؤسيسين للجان دعمه وفي نفس الطريق كما عادة الشعبوييون خوا بينا في الطريق
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen ههههههههههههه باز اصاحبي
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil يجب الرد عليهم لقد ولى زمن السكوت
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen حميد انني اعرفه جيدا
منذ 6 ساعات · أعجبني
Ahmed Daba وهرب مؤتمرا باكمله وبلوجستيك البصري للعيون
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi كان مقرر استدعاءك لتنشيط نشاط نقابي في اقليمنا , سأقدم استقالتي اذا تم , بعد أن عرفتك لأول مرة في هذا النقاش فشكرا لمن اثاره
منذ 6 ساعات · أعجبني · 1
Ahmed Daba الشعبويون هم هكذا ودائما تطرفا ومهدانة وقليب الفيستة وصدق الشهيد عمر بنجلون حين شك في زعيمكم المبجل
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen استقبلت لارفيقة منيب و اعضاء المكتب السياسي بمداخل تازة من طرف الإطارات المناضلة بتازة لنها ميدانية و شراقة لا وجود له طيلة مدة الإنتفاضات
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen و هنا اتلكم على شراقة و ليس الإطار لن هناك مناضلين محرتمين في الكدش بتازة
منذ 6 ساعات · أعجبني · 1
Zahira Fadil تازة متلها كباقي المدن النضال اصبح منفعة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen انا شخصيا احترم مجموعة من المناضلين بكدش و احترم الإطارات لامناضلة لكن هذا الشخص عدو الديمقراطية و المناضلين و اتهامه للرفيق الرامي بالعمالة استهداف من المخزن لأن الرفيق الرامي استتهدفه السيمي مباشرة لأنه مناضل الميدان لكن المدعو ئراقة مكانه مقر الكدش و لاي يهمه الشارع و ايمام الإنتفاضان احتمى بالمقر
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil كل الزعماء الكدش لم يخرجو مع 20 فبراير احتموا بمقراتهم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أين كنتم لما دعت الكدش بتازة لمسيرة جماهيرية يوك 13 يونيه 2009 أين كنتم لما كانت الكدش تنظم وقفات احتجاجية دفاعا عن المدرسة العمومية سنة 2006 ،أين كنتم لما اعتصم عمال وعاملات النسيج بساحة الاستقلال منذسنة 2010 و هم وهن من دشن الاحتجاج بهذه الساحة التي أصبحت محجا للجميع،أين كنتم لما نظمت وقفة بساحة الزرقطوني يوم30 مارس بمناسبة يوم الأرض واحتجاجا على غلاء الأسعار ،أين كنتم عندما اعتصم العمال لمدة أسبوع ليل نهار في شهر رمضان من سنة 2010 أين كنتم ......أم أنكم تظهرون في التوقيت الذي تكون فيه محاكمة كسكوس بسبب فساده الانتخابي،أم أن الركوب على الأحداث هو النضال،......اننا خلقنا الشرط وفعلنا فيه أيه الر......فيق ودائما مع تشديد الراء والمطالبة بالاستيقاظ لقراءة حقيقة الأحداث،اجابتكم مضيعة للوقت لكن لا بأس أعتبرها نضالا من نوع آخر...
منذ 6 ساعات · أعجبني
حميد هيمة تنظن الموقف تسجل..فلاداعي لكل هذا
منذ 6 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia وجهك قاسح أيها المدعو شراكة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia الى الرفاق في اليسار الاشتراكي الموحد ، واش هاد شي لي تيوقع ليكم في اخبار القيادة ديالكم لي كتنسق مع حزب المؤتمر ؟
منذ 6 ساعات · أعجبني · 2
Zahira Fadil راس مالكم غير الهضرة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia واش معاي الاخت زهيرة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil لا امعا شركة
منذ 6 ساعات · أعجبني · 1
Zahira Fadil مدافع عن المؤتمر الاتحادي
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil غير لبلابلة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa بالعكس اسي حسن خاصك تحضر وتفضح ولا تتفضح
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen تركب على ما انجزه الرفاق في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و الإتحاد المعربي للشغل و ما انجزته الجماهير الشعبية و القمع الذي وجهت به و لتكن على علم ايها النقابي انا لا انتمي لأية نقابة لكنني اعرف المناضل من الإنهازي و اعرف جديا ما معنى النقابة و هل تعرف من الذي يلتجأ إلى الكلمات النابية هو الطفل لامشرد الذي يواجه الشارع و ما اكثرهم بتازة و لم تحرك ساكنا من اجل الدفاع عنهم و العمل على ايجاد حل من اجل تعليمهم و حمايتهم من اإغتصاب و من بردة مدينة تازة و ممكن ان تكدب على الأموات و الناس لي بعادين على تازة أما من هو قريب لمدينة تازة فيعرفك جيدا و اعرف طريقة كلامك و التحالف الي حاولت قتله منذ البداية عندما حضر اللقاء رفيقنا المنصوري و حاولت تمرير خطاباتك البئيسة و طلبنا حضوررفاقنا في الطليعة الذي لم تقم بدعةتهم رغم انك تكلف بدعوة الإطارات المكونة للتحالف و باركا ما تكدب اصاحبي حشم شوية و قاد كلامك و البوليس و لامخزن فتازة هو لي يكرد احادث تازة لمصادر حزبية انتخابوية و الجماهير فالت لكمتها بالإستشهاد و الإعتقال و باركا ما تركب على نضالات الجمعية المغربية لحقوق الإسنان بتازة و الإتحاد المغربي للشغل
منذ 6 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia واش بغيت كثر من هاد الفضيحة لي تفضحت ؟ راك بنت على حقيقتك . بلطجي بامتياز ، وجهك قاسح وكتخرج عينيك ، وما عندك علاش تحشم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil البلطجية في كل مكان تازة القنيطرة برشيد خنيفرة
منذ 6 ساعات · أعجبني · 1
حميد هيمة رجاء توقفوا...مسايرة الاساءة للرفاق هو اغتيال لمشروع نبيل
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil السي حميد واش هاد الهضرة غير صحيحة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Saida Tadlaouia المدعو شراكة هو من بدأ الاساءة ، أنا لا أعرف الرامي ، ولست من الاشتراكي الموحد ، لكنني تعاطفت مع الرامي لأنني أعرف أسلوب البلطجية ، وأكرهه
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi تفضحتي قبل ما يدار النشاط غدي يتلغى بناءا على هذا النقاش بشكل ديمقراطي طبعا , بالنسبة لي كان قراري محسوم بأن المؤتمر القادم اذا ما لم يحسم مع البيروقراطية سنستقيل في انتضار تأسيس نقابة ديمقراطية لاننا هرمنا هرمنا , نحن مناضلوا الك د ش من تسترزقون على نضالاتهم , كنقطعوا الصباط . في الاقاليم المناضلة , وسترى اذا لم يتغير الوضع الانهيار , الاشتراكي الموحد ليس بمفرده في هذه المهمة كذالك الطليعة والنهج وكل الدمقراطيين
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil جميعا ضد هيمنة المؤتمر في مؤمر القادم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen جميعا ضد الإنتهازيين و اعداء الديمقراطية و سماسرة النضال النقابي
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil لدي اصدقاء اكدوا لي موت هدا الحزب في عدة مناطق
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil جميعا ضد هيمنة المؤتمر في مؤتمر التعليم القادم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لحدود الساعة لم أسب ولم أقذف لكن ألالا سعيدة أتمنى أن يكون جزء من جسدك"قاسح" من غير وجهي وجهك،زالسي حسن اذا كنت من تلغي وتقرر فهنيءا لك بديمقراطيتك
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi مع احترامنا لكثير من الرفاق داخل المؤتمر فقد بحثنا عنهم ولم نجدهم في اقليمنا , الامر لا يتعلق بتيار معين , يجب أن تسقط الدكتاتورية , هذا زمن التغيير , اول شيء يجب أن نناضل من اجله هو تغيير القانون الداخلي والحسم مع البروقراطية, الك د ش كانت من الممكن أن تقود تغيير حقيقي في المغرب لو لم يتربع عليها الشيوخ
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ما قدمته هو معطيات ليس الا،أما رأيي فكونوا على يقين أنه سيكون صادما
منذ 6 ساعات · أعجبني
حميد هيمة انتمناو اتحترم عباد الله...أما الا قدرتي على شي حاجة فلا تتردد في ذلك
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen من العار ان تصل ايها المناضل و انت تتبحع بانتمائك للكدش انا تصل لجسد المرأة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi سأقرء النقاش على المكتب الاقليمي وسيقرر
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen انا شخصيا اتوقف على الكلام لنني حزبي علمني النقاش الديمقراطي و الهادف و لن اقبل ان اتكلم من يهين المرأة و يفكر ان المرأة جسد
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hamid Ouchen انسجاما مع موقفي من المرأة قضية و انسان لن اسمح لنفسي الأسترمرا في النقاش ممكن ان تشتم و تسب ايها النقابي الكدشي لكن ان تصل لإهانة امرة و تعتبرها جسد
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil اجب تظافر الجهود وقطع الطريق على البلطجية والانتهازيين في مؤتمرالتعليم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa وهل مكتبك الاقليمي يقرر في نقاش فيسبوكي ههههههههههههههه
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لماذا لم تقودوا التغيير دون كدش
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil التغيير ليست محفظة باسمكم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa اهانتها في عدم الاهتمام بجسدها أيها التقدمي المتمرس
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi هذا النقاش عرفنا على معدنك والمؤطر قدوة , وأول مرة أكتشف مدى براعتك في النقاش واحترامك للمرأة , والتغير نقوده وفي الدرب سائرون, أما الكدش فنحن من هم الكدش ولستم أنتم ,
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil المؤتمر المقبل لن يمر بما تخططون له
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ولماذا لوم كدش ايتها الر؟؟؟؟؟فيقة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil لانكم تعتبرونها ملكم لكم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil ملك لكم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لا نخطط بل نحضر المشاريع للنقاش،لأن صناديق الاقتراع هي الحاسم بيننا،ولن نقبل بالتوافق كوني متيقنة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لنفترض أنها ملك لماذا لم تستطيعوا تحقيق ما أرذتم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi نلوم البروقراطية الكدشية على المستوى المركزي أما المحلي و الاقليمي والجهوي فقد حسمناها ,العقبة للوطني, ارفعوا أيديكم على التنظيم لأنكم تعرقلون تقدمنا في توسيع القاعدة
منذ 6 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil ستنهزمون لان تنظيمكم يتاكل يوما عن يوم
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa من يشكل المركزي
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa ان شاء الله وغدا لناضره قريب
منذ 5 ساعات · أعجبني
Hassan Elmajidi المؤتمر القادم
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa المحلي والاقليمي هما قاعدة المركزي ففي ذلك فليتنافس المتنافسزن
منذ 5 ساعات · أعجبني
حميد هيمة تبارك الله على سي نبيلللللللللللللل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منذ 5 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil والسي نبيل سير اتكمش راه تنعرفوك مزيان
منذ 5 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil واش ضحكوا اعليك بتونس
منذ 5 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil والله ينعل الي وجهو قاسح
منذ 5 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil الريع النقابي
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa حتى نتي ولا أنت شغلك هداك كنعرفوك مزيان
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب تونس مشيت لها الى جانب رفاق فالحزب الاشتراكي الموحد عن طريق هيئة الوطنية لشباب و الديمقراطية
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa وعلاش مامشيتيش وا الديمقراطية
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa يونس ممشاش على حساب الحزب و لا كدش
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب ماشي عن طريق الجزب لاشارة انا قدمت استقالتي من الحزب خلال هدا الاسبوع انا هنا ادفع عن مركزية نقابية مازلات حلقة قوية في وجه المخزان انتم الان تضعفونها بنقاشات تافه شوفينية فارعة همكم هو المقاعد
منذ 5 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa والحطب ديلكم كان عندو ممثلين فتونس كتعرفوهم
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب زهيرة الاكتعرفيني ورني وجهك باش نعرفك حتى انا
منذ 5 ساعات · أعجبني
Zahira Fadil المؤتمر جاي وسنقول كلمتنا
منذ 5 ساعات · أعجبني · 1
Abdelhak Charaqa شو خويا يونس راه كنكمل عليهم الليل،أما راسهم خاوي
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب حميد هيمة تعرفني جيدا اقول جق ولو في أقرب المقربين هدا سميتو التخربيق السياسي واضحوا مع الناس وقولو ليهم اش كاين هضرة ماشي مورا الحاسوب الهصرة فالتيران شكون عندو ركابي باش يطلع لتازة ماأسهل ثورة الفايس بوك
منذ 5 ساعات · أعجبني
حميد هيمة واش قصدتيني انا بثورة الفايسبوك؟
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب حميد ماشي انت المقصود ، المقصود هو اخراج هدا النقاش من الفايس الى الواقع
منذ 5 ساعات · أعجبني · 1
نبيل أصواب براك راه المخزن هادشي لبغي ‘لا وقعت حالة فموتمر البلدية و انا استبعد هدا ان وقع اصلا فالمستقبل مازال امامنا
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa قولوها بعيدا عن الكدش باش ما تحشموش أما القرار هو السبورة و لي عندو عندو والتوافقات "باح"
منذ 5 ساعات · أعجبني
حميد هيمة اصاحبي خاليك راجل كبير شوية بعقلك..... هادي سلوكات وتعابير ديال شي واحد عمرو تربة فشي اطار جماهيري..تحياتي الصديق نبيل
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa تربى أنت بعدا الأستاذ
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa المؤتمر انتهى بالتصويت بالاجماع ما ذا يريدون المقاعد فقط ايوا الديمقراطية ديالهم بوحدها،وفالتعليم غادي يشوفوها بالتصويت السري هذا وعد مني
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdou Rahmane كانت توافقات لم يلتزم بها المؤتمر واش غادي عاود تبلعطنا
منذ 5 ساعات · أعجبني
Aziz Zohaik السيد شراكة للأسف عبرت وبكل وضوح عن صنف المناضلين الدين تحدت عنهم الرفيق محمد الساسي في حوار له بجريدة المساء حيت أكد وبكل جرأة سياسية ..ان النخبة هي التي تتحمل المسؤولية في الازمة وليس المناضلين..للأسف مرة اخرى ،،،قد فتشوا سجنه .فلم يجدوا الا أنفسهم في القيود؟؟؟؟تحياتي
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa أتفق مع الرفيق الساسي، وما حدث مماثل للقياس،وأحكام القيممة لا مكان لها في الوقائع والأحداث المعاشة
منذ 5 ساعات · أعجبني
نبيل أصواب النهاية ...... حبسوا هدا النقاش و كل فصيل يمشي يكمل خدمتوا و التاريخ بينكم ,,, المهم هو ان تبقى الكدش شامخة وحلقة قوية في معادلة السياسية و النقابية ارجوكم اوقفوا هدا النقاش
منذ 5 ساعات · أعجبني · 2
Abdelhak Charaqa الضسارة أخي نبيل جوج دريال ديال بنادم بغا التفرعن
منذ 5 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الرفيق حسن ماجدي عدم مواجهتي في نشاط جماهيري ضعف،أرفع التحدي أمامك
منذ 4 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa لمن لا يعرف بوشتى بوخالفة’ هو مفتش للتعليم الثانوي التأهيلي لما يزيد عن 25 سنة ليس متفرغا نقابيا، يشغل مسؤولية كاتب اتحاد محلي يضم أكثر من 70 قطاعا،منشغل طيلة أيام الأسبوع بقضايا العمال بالاضافة الى مسؤوليته بالمكتب التنفيذي،رب أسرة زوجته اطار في الوظيفة العمومية،له ابن مناضل صيدلاني اسمه علاء، وآخرون يستكملون دراساتهم العليا- فهل هذا هو الأمي الذي تذكرون في مداخلاتكم البءيسة؟؟؟
منذ 4 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa الله ينعل لي ما يحشم
منذ 4 ساعات · أعجبني
Elmokhtar Laaroussi هل هدا كل ما يحتوي عليه مناضلون يساريون نقابيون،الله عليك يا مغرب
منذ 4 ساعات · أعجبني
Bensebbahia Youssef و القدافي كان رئيس دولة و يحكم لوحده فهل يشفع له دلك بفعل ما يحلو له أم أن الديمقراطية أصبحت في أيدي المكتب التنفيذي هو الذي يحدد معييرها كنت أود أن تكون حاضرا أيها الأخ عبد الحق لترى بأم عينك ما حدث نحن لم نطلب منهم شيئا هم من اتصل بنا و طلبوا التفاوض معنا حول تمثيليتنا و عندما فوجئنا بخرق للاتفاق طلبنا منهم سحب ترشيحنا في اللجنة الإدارية و هذا من حقنا فهل من حق السيد بوخالفة الذي تدافع عنه أن يقحمنا في لجنة إدارية ضدا عن إرادتنا و هل من حقه أن يمنعنا من التدخل لإعلان انسحابنا من اللجنة و هل من حقه تحريض بلطجيته بتعنيفنا عندما تشبتنا بحقنا في الإعلان عن انسحابنا داخل المؤثمر و للمزيد من المعلومات فأنا أيضا نائب كاتب اتحاد محلي ببنسليمان و كاتب إقليمي للجماعات المحلية و أحاكم الآن بسسب نضالي داخل الكونفدرالية و تنظيمي السياسي و مع ذلك نحترم كل حلفائنا فالديمقراطية تقتدي احترام الاختلاف
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

رد: المؤتمر الوطني الاتحادي ودراعه الكونفدرالي ضد اي تجمع فيدرالي

مُساهمة من طرف رياضي في الثلاثاء أبريل 09, 2013 2:05 am



[
حميد هيمة كل التضامن
منذ 11 ساعات · أعجبني · 1
Hamid Ouchen تحية الصمود و النصال للرفيق الرامي و تحية لجميع مؤتمري الحزب الذي تعرضو للتنكيل و السب و الشتم و التضامن المطلق
منذ 11 ساعات · أعجبني · 1
Youssef Pikasso http://sphotos-h.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/562751_331564276937654_1510407525_n.jpg
http://sphotos-h.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/562751_331564276937654_1510407525_n.jpg
sphotos-h.ak.fbcdn.net
منذ 11 ساعات · أعجبني
قرية با محمد المناضلة صراحة لم نكن نعتقد ، انه سنتعرض لكل ذلك التعنيف من طرف من يدعون انهم مناضلين في الصف الديمقراطي ، بلطجية بكل المعايير رفاقي
منذ 11 ساعات · أعجبني · 2
Youssef Pikasso علينا مراجعة حساباتان و نعرف مع من نتحالف و نتعامل ....
منذ 11 ساعات · أعجبني · 1
قرية با محمد المناضلة صراحة رفيقي ، فدرالية اليسار في واد و ما تعرضنا له في واد اخر
منذ 10 ساعات · أعجبني · 4
Hamid Marx Naji فيدرالية اليسار ههههههههه
منذ 8 ساعات · أعجبني · 1
Brahim El Mhamdi تضامننا المطلق مع الرفيق الرامي عزيز
منذ 7 ساعات · أعجبني
Brahim El Mhamdi تضامننا المطلق مع الرفيق الرامي عزيز
منذ 6 ساعات · أعجبني
Abdelhak Charaqa مسرحية ليس الا من أجل المقاعد في اللجنة الادارية
منذ 5 ساعات · أعجبني
Aziz Zohaik السيد شراكة للأسف عبرت وبكل وضوح عن صنف المناضلين الدين تحدت عنهم الرفيق محمد الساسي في حوار له بجريدة المساء حيت أكد وبكل جرأة سياسية ..ان النخبة هي التي تتحمل المسؤولية في الازمة وليس المناضلين..للأسف مرة اخرى ،،،قد فتشوا سجنه .فلم يجدوا الا أنفسهم في القيود؟؟؟؟تحياتي
منذ 5 ساعات · أعجبني
Bensebbahia Youssef الأخ شراقة ما حدث لنا لأننا رفضنا الدخول للجنة الإدارية بسبب إغراقها بأشخاص من نوع حيو صمود الجماهير و تعرف من هم و إن كنت لا تعرف فهم الإشخاص الذين كلما تدخل شخص و اختلف مع أسيادهم قاطعوا مداخلته برفع شعار حيو صمود الجماهير
منذ 45 دقائق · تم تعديل · أعجبني
Bensebbahia Youssef و هل يحق لنا عدم الدخول للجنة إدارية أم لا فهو جواب صريح أطلبه من الأخ شراقة
منذ 44 دقائق · أعجبني
Ahmed Serbouti قالت العرب قديما : " ما هكذا تورد الإبل,,,, " يجب على الرفاق في الحزب الإشتراكي الموحد و خاصة أعضاء المجلس الوطني للحزب فتح نقاش حقيقي حول تواجد نا في مجموعة من الإطارات الجماهيرية ,,,,, فما حدث بمكناس حدث قبل ذلك بالرباط في مؤتمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، و حدث قبله في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب ، و قبل ذلك في النقابة الوطنية للتعليم "كدش" دائما نتشكى من غياب الديمقراطية الداخلية ، و اعنماد لجن الترشيحات للتضييق على مناضلي الإشتراكي الموحد ,,,, يجب فتح نقاش حقيقي حول التواجد في التنظيمات الموازية لأنها أذرع الحزب ، و لا يمكن للحزب أن يحقق جماهيرية و شعبية إلا باعتماد منهج واضح لإقرار الديمقراطية داخل الأجهزة التي يتواجد بها مناضلوه ،،،، و هذه أسئلة تطرح بإلحاح على طاولة نقاش الفدرالية ،،، فأي فدرالية ننشد بهكذا أسلوب ؟ فوقع البلطجة الصديقة أكثر تأثيرا من وقع البلطجة المخزنية ،،،
منذ 30 دقائق · أعجبني
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

رد: المؤتمر الوطني الاتحادي ودراعه الكونفدرالي ضد اي تجمع فيدرالي

مُساهمة من طرف رياضي في الخميس أبريل 11, 2013 1:40 am



قرية با محمد المناضلة عن اي وحدة تتحدت رفيقي ، الوحدة افقيا لا يمكنها ان تصمد امام الوقائع في الميدان ، الكل يعلم ما تعرضنا له في مؤتمر الجماعات المحلية بمكناس
منذ ‏13‏ ساعة · أعجبني · 2
Ahmed Daba انسحبوا وانسحب معهم بلعربي في لحظة تقييم أداء كدش وعلاقتها بحركة 20 فبراير وبعض من ممارستها الموثقة مع قطاعات ومعروف ابطالها ورغم ان تدخلا كان منفعلا وهو يناقش الكدش الا انه لم يكن يناقش مقدسا ولا طابو من طابوات اليسار ، ورغم أنني أحترم بلعربي ولي معه علاقة قديمة ونضالية فإنني اقول له كدش تجربة تنخرها اليوم الزعامتية والبيروقراطية ومزاجية الزعيم وهواه بكل اسف ولن تمنعوا المناضلين من مناقشتها ، مؤتمر الجماعات الأخير فيه حيثان في الراسيدية كما في مكناس كما في الدارالبيضاء تأتمر باوامر رؤساء جماعات هم الفساد يعينيه وما خفي أعظم
منذ 11 ساعات · أعجبني · 5
Abo Ahmad Almaghribi wahda kartonia la tasmod amam l imtièanat
منذ 7 ساعات · أعجبني
محمد الكنودي دائما في التجارب العالمية كنا نعرف ان الحزب فوق النقابة ومنه تستمد قوتها وقرارها،في الحالة المغربية مابقيناش عارفين شكون اللي فوق شكون ؟
منذ 7 ساعات · أعجبني
Aziz Zohaik http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=Q7nDjElrb5s
‫رسالة الدكتور المنجرة إلى النخبة الخائنة‬
www.youtube.com
منذ 7 ساعات · أعجبني
Brahim El Mhamdi عندما تقبل الاحزاب والنقابات الاشتغال داخل المؤسسات في ضل دستور ممنوح تكون النتيجة هي ضرب مصداقية الاحزاب والنقابات والكل بالمقابل






محمد الكنودي‏
بيان من أجل وحدة اليسار

1. في الحاجة الى الوحدة.

في التعريف بالحاجة الكامنة في دعوتنا الى توحيد اليسار في حركة جماهيرية واحدة، لابد لنا من طرح الأسئلة التالية : أولا، كيف نفسر ظاهرة الانقسام البارزة في تاريخ اليسار؟ وثانيا، هل ما تزال مبررات الانقسام قائمة؟ وثالثا، ماهي الآفاق التي تراهن عليها الدعوة الوحدوية المطلوبة؟

ـ أولا، لماذا الانقسام؟ لايجا دل أحد في أن النزعة الانقسامية كانت هي الظاهرة الأبرز في تشكل اليسار بفصائله الحالية خلال العقود الأربعة الأخيرة. ولا جديد في أن لتلك الانقسامات المتتالية أسبابها السياسية والتنظيمية و الاديولوجية، ولها، بقدر أو بٱخر، دوافعها أو مستتبعاتها الثقافية والاجتماعية.

إنها في كل الحالات مشدودة الى أحوال الصراع السياسي في حينها، و الى التطورات و التناقضات المجتمعية في كليتها. ويمكن تصنيف أغلب الانقسامات المستحدثة والقائمة اليوم الى نوعين : نوع ذو طابع سياسي واضح، و آخر ذو طابع تدبيري مشخصن أساسا. ومن الواضح أن الجانب الإيديولوجي، الذي كان له الدور المركزي في انقسامات الستينيات و السبعينيات، قد تراجع دوره مع تراجع الفكر و الإيديولوجيا لدى معظم الفصائل الحالية.

بيد أننا لا نرى، في بيان يدعو الى الوحدة، ضرورة الخوض في أسباب كل حالة من حالات الانقسام التي مر بها اليسار، ومع ما بها من صلات موضوعية فيما كان يجري من تراكمات و تحولات، خفية أو ظاهرة، في البنيات الاجتماعية و السياسية عامة. كما لا نرى ضرورة لإصدار أحكام قيمة كيفما كان شأنها لصالح هذه الحالة أو تلك. فهذا الأمر نتركه لأصحاب الشأن أنفسهم، فهم أدرى بشعابه الداخلية. ولأن القيام بمثل هذا التحليل من طرف كل الفصائل، بعد التخلص من ضغوط ظروف النشأة و رواسبها، وبعد الاقتناع بأهمية الوحدة وضرورتها، هو السبيل الذاتي الأمثل لتكون الوحدة المفترضة خطوة متميزة في الوعي وفي الممارسة.

سيقتصر دورنا في هذا البيان على كشف الوضعية الملتبسة، التي يجد الفاعل السياسي اليساري نفسه مطوقا بتجاذباتها المتناقضة. وهي حالة مشتركة تفسر، الى حد ما، كيف يتحول الخلاف السياسي الٱني و التكتيكي إلى خلاف ذي بعد استراتيجي فاصل وقاطع، بالرغم من أن الوضع لم يكن بذلك النضج، ولا بتلك الأبعاد التي تصورها الطرفان المتنازعان. كل الخطابات تصور الحدث الذي أدى الى الانقسام على أنه "الحدث الوطني المفصلي" و "التاريخي الحاسم". وهذه الأحكام، بالضبط، هي التي كشفت الصيرورة الواقعية عن محدوديتها و نسبيتها في المجرى العام للتطورات الوطنية اللاحقة. ولا تفسير لذلك سوى بحالة "التوتر الوجودي" الذي يعاني من قلقه وتشنجه اليسار، في بلد لم تستقر فيه بعد الحياة الديمقراطية بما يطمئن على المستقبل. ولذلك تجد المعارضة اليسارية نفسها، في كل مفصل من مفاصل الصراع السياسي، بين خشية أن يؤدي بها الموقف الى عزلها عن جماهيرها أو الى جرها في سيرورة الاحتواء والإدماج من قبل النظام، و بين أن يؤدي، على العكس، الى اتساع شعبيتها و الى فتح ثغرة تتلوها ثغرات في تحصينات النظام نحو تغييره. إنها معادلة معقدة في وقتها، و حبلى دوما بآفاق استراتيجية مضمرة و في موازين قوى غير متكافئة.

وهكذا ما أن يسود الخلاف، بأبعاده الاستراتيجية المضمرة، كل المستويات التنظيمية حتى تهرع الأطراف المتنازعة الى تأويل و توظيف الشرعية القانونية لصالحها.

ولا عجب في هذا السلوك، فالقانون، بوجه عام، ليس بعد ثقافة مجتمعية “يعلو فوق المدينة”، و يتمتع باستقلاليته عن مصالح الحاكمين و الأفراد و الجماعات. و عند هذه اللحظة بالذات تتشخصن الخلافات، و يتعذر التعايش و الاستمرار في العمل المشترك على كافة المستويات .

ويبدو حينها الانقسام في صالح دوام الطرفين، لأنه يريحهما ويطلق عنانهما معا، وإن تبرأ كل من مسؤوليته عنه. وكلما كان المحتوى الثقافي و الأيديولوجي ضعيفا في خلاف الطرفين، أو لدى أحدهما، زاد الخلاف شخصنة عصبوية، و اشتغلت أدوات الثقافة التقليدية الموروثة و الخفية.

لا تستهدف الصورة الموجزة التي قدمنا في الفقرات السابقة عن اليسار، في لحظاته المأزومة، تشويه صورته، أو الطعن في شرعية الخلافات، أو في صدقية المواقف. وإنما الغاية منها الاعتراف بموضوعيتها، في نظام متقلب الأطوار، ولم تستقر فيه بعد المؤسسات الديمقراطية. وحتى إن وجدت فهي لا تمثل بعد، في الوعي الشعبي، وفي آليات النظام، الملاذ الأخير الذي تجد فيه الصراعات الاجتماعية تسوية لمصالحها، وتناقضاتها، مادام المجتمع، هو الٱخر، لم تسده بعد ثقافة قانونية وديمقراطية. وماتزال الثقافة التقليدية، بكل أنواعها، ضاربة بأطنابها فيه.

لكل ذلك تتعرض "العقلانية"، بقدر ما هي نتاج مجتمعي، لامتحانات عسيرة تمنعها من الاستقرار على أرضية صلبة، وتتعرض الممارسة اليسارية خلالها لأزمات الوجود، تتناسب توتراتها تناسبا عكسيا مع اضطراد التقدم العام للنظام والمجتمع.

- ثانيا، هل مازالت دواعي الانقسام قائمة؟ليس العيب في الخطابات الانقسامية تعبيراتها عن "المرحلة الحاسمة"، و"المنعطف التاريخي"، وغير ذلك من المعاني المترادفة، لأن مثل هذه التعبيرات يكون غرضها التعبئة، والتشديد على الفاعلية الذاتية في استثمار اللحظة، وهي الجوهر الأهم في العمل السياسي عامة، والتقدمي بوجه خاص. وليس العيب، أيضا، في تحميل الموقف أبعادا استراتيجية مضمرة أكبر من مفعوله ومداه النسبيين الحقيقيين؛ فالتكتيك، كما هو معلوم، التكثيف الأعلى للاستراتيجية، وإن كان ينبغي دائما التمييز بينهما. إنما العيب، أولا و أخيرا، في الحفاظ على الانقسام، بعد أن تكون الصيرورة العملية قد أسقطت البعد الاستراتيجي فيه، وتجاوزت خلافاته التكتيكية الأصلية. وإذا كان التاريخ هو الحكم، فإن التجربة العينية والصيرورة الواقعية قد حسمتا، و أعادتا قضايا الخلاف السابقة الى حجمها النسبي العارض، ورفعتا اللبس عن "التوتر الوجودي"، المتأصل في الشروط المجتمعية الضاغطة على الممارسة اليسارية.

ولكي يكتمل الجواب عن سؤالنا السابق، فإننا سننطلق من الظاهرة الملموسة التالية : كل فصائل اليسار، سواء تلك التي نهجت خط التعاطي بالإيجاب مع الدستورين الأخيرين، والعمل من داخل المؤسسات المنتخبة بعيوبها المعروفة، واختيار سبيل التوافق الحكومي للمرحلة، أو تلك التي عارضت هذا النهج، كليا أو في بعض حلقاته، جميعها إما تعرضت لخسارة في جماهيريتها، و إما أنها استمرت على نفس الهامشية ،وعلى نفس الانحباس في شعبيتها.

هذه الظاهرة الملموسة لدى النهجين السياسيين، تبين لنا كيف أن العطب ربما يكون في جزء منه خارج النهجين المذكورين، و أكبر منهما معا. فمن غير المعقول واللا منطقي ألا نقارب ونقرن نجاعة الخط السياسي بمردوديته الشعبية، على مدى زمني معقول، فبالأحرى اذا صار الانحباس الشعبي ظاهرة شبه بنيوية.

وبالضرورة سيأخذنا تحليل ظاهرة "الخسارة و الانحباس" الى مجال يتجاوز ما يعترف به كل فصيل من نواقص و أخطاء لديه، في ممارسة خطه السياسي المنفرد، إذ سيأخذنا الى تحليل العوائق المجتمعية الأشمل، و التي جعلت مجتمعنا، كغيره من المجتمعات العربية، يميل لعقود نحو المحافظة الدينية السياسية، ولو مع وجود كتلة كبيرة كامنة، لها ميولات حداثية. ولكنها تقهقرت الى قوة "افتراضية"، أكثر مما هي قوة اجتماعية بالفعل.

ولا شك لدينا في أن لهذه الظاهرة عوامل عدة يصعب تناولها في هذا البيان، ومنها، بوجه خاص، التناقضات الثقافية التي أدخلتها العولمة في المجتمع، ولدى "الطبقة الوسطى" فيه، والتنافرات التي طرأت بين أجيالها المختلفة، وهي التي كانت، ولازالت، العمود الفقري لقوى التقدم في المجتمع. وليس من المبالغة القول إن تاريخ اليسار بثقافته و أجياله، بتقدمه وتراجعاته وانقساماته، هو إلى حد كبير تاريخ التشكل المعاق، أو المجهض، للطبقة الوسطى في مجتمعنا المتأخر.

ما نود استخلاصه من تلك الاشارات الخاطفة، إلى التطور الموضوعي للمجتمع، في الكشف عن الأزمة الذاتية، التي يمر منها اليسار بكل فصائله، أنه إذا كان هناك من تقصير ذاتي، وهو تقصير مؤكد ومتعدد الوجوه، فإن الحصيلة السياسية، و الجماهيرية، لا تقارن بالخلافات السياسية القائمة، والتي أضحت في جلها جزءا من الماضي، وما تبقى منها بات قابلا للتفعيل الديمقراطي داخل حركة حزبية موحدة. بينما صار التحدي الأكبر، ومنذ زمن خلا، تحديا ثقافيا سيمتد لمرحلة قد تطول، وقد يصعب احتواء مضاعفاته. وليس في هذا ما يعني، بأي حال من الأحوال، أن السياسية لم يعد لها محل من الإعراب، بل أن السياسة، اليسارية حصرا، بات مطلوبا منها أن تكون بأفق فكري، و ثقافي و إيديولوجي واضح، و مطابق للواقع المغربي. وعلى هذا الصعيد بالذات، يمكن أن نجزم، بلا خشية الخطأ أو التجني، أن الهوية الاشتراكية، التي تقول بها كل فصائل اليسار، هي في الحقيقة، إما فكر جامد لدى أقلية منه، وإما برامج إصلاحية، إجرائية، و سياسية، لا ترقى الى مستوى البناء النظري للمجتمع الاشتراكي الذي تريده.

كل تلك الاستخلاصات تفيد، في النهاية، أن الانقسامات الحالية، سواء تلك التي تذرعت بخصوصيات تاريخية ولى زمانها، أو تلك التي تبرر نفسها بخلافات سياسية آنية ولكنها عابرة، أو تلك التي تستولد أخرى، لتعطي لنفسها "شرعية تاريخية"، أكبر منها بما لا يقاس؛ كل تلك التلوينات لا تخدم، في الحقيقة، إلا تكريس واقع الضعف، والتراجع الحالي لليسار، بينما يتم الهروب من مواجهة التحديات الفعلية، التي تعيق تقدمه، والتي لا مناص لها من الوحدة، لكي يستطيع اليسار الوقوف من جديد، و التأهل لاستنهاض قوة اجتماعية، شعبية، حداثية، واشتراكية بالفعل.

ـ ثالثا، وفي هذا السياق، أي رهان تستبطنه، و تستشرفه الدعوة الى الوحدة العاجلة، التي يطرحها هذا البيان؟ ثمة تباشير نهوض جديد للمجتمعات العربية، ولمجتمعنا المغربي. إن الحراك الشعبي العارم، الذي عم أوطانا عربية عدة، والذي طالت حرارة اندفاعاته المجتمع المغربي، يبشر، بالرغم من النتائج الانتقالية المتواضعة التي أوصل اليها الى هذا الحين، بمرحلة تاريخية جديدة قادمة، ميزتها الأساسية في أنها ستكون، "بالضرورة"، لصالح قوى التقدم.

لقد أبان الحراك الشعبي، في كل ميادينه العامة، عن مسألتين أساسيتين : من جهة، أن جماهير شعبية واسعة وتزيد اتساعا باضطراد تنخرط، بعد ركود ونكوص طويلين، في حلبة النضال من أجل حقوق المواطنة كاملة. ومن جهة ثانية، أبدت الفئات الاجتماعية، ذات الميولات الحداثية، أنها قوة اجتماعية كامنة، ولكنها قادمة الصعود، ويحسب لها حسابها في التشكل الجديد لموازين القوى، ولتناقضاته المستجدة.

ولا يغيب عنا أن قانون التدافع الديمقراطي، سيظل ساري المفعول بين البلدان العربية، وفي أجواء عالمية تشهد، هي الأخرى، تحولات قادمة ومنظورة، في التوازنات الدولية، وفي الخروج من نظام القطب الوحيد ومن الرأسمالية المتوحشة.

أمام اليسار، إذن، ظروف مواتية، لإعادة بناء كتلة اجتماعية وثقافية جديدة، تسترجع تماسك قواعده الاجتماعية، التي انفرطت من حوله منذ مرحلة ليست بالقصيرة، إذا ما استطاع أن يشق لنفسه خطا سياسيا مستقلا ليسار موحد، وإذا ما بنى لنفسه مرجعية، فكرية وإيديولوجية، إشتراكية ديمقراطية معاصرة، ومطابقة للمعضلات الثقافية التي يتخبط فيها المجتمع المغربي، وإذا ما استعاد "المسألة الاجتماعية"، واستدمج "الحاجيات الشعبية" في ممارسته وفي مشروعه المجتمعي.

2. في المراجعة الفكرية والسياسية. من أبْدَه القواعد في العمل السياسي قراءةُ حصيلة الإنجاز والإخفاق في ضوء جدلية الحاجات الموضوعية والإمكانات الذاتية، وتسليط ضوء المراجعة والنقد على تلك الحصيلة بغية تبيُّن مَوَاطن النجاح وأسبابه، ومَوَاطن الفشل وعلله. ولا ينبغي لمثل هذا التمرين الفكري، الضروري والحيوي، أن يكون موسميًّا، أو أن يخْضع لجدولةٍ حزبية مناسباتية، كالمؤتمرات أو الانتخابات أو ما شاكل، وإنما ينبغي أن تَهْجِس به الحياةُ السياسية التقدمية، باستمرار، وأن تُفْرَدَ للاعتناء به أوسعُ المساحات الإعلامية والفكرية والثقافية في مؤسساتها الحزبية. وإذا كان ذلك ممّا يَصْدُق في الأحوال العادية للعمل السياسي، فكيف في لحظات الكَبْو والأزمة التي قد تُلِمّان به، مثلما هي حالهُ اليوم؟ لا تعود المراجعة، في مثل هذه الأوضاع، حاجة ضرورية فحسب، بل فريضة سياسية يتوقف حُسْنُ التصرف في المستقبل على أدائها.

على أن المراجعات المطلوبة، اليوم، ليست تقتصر، ولا ينبغي لها أن تقتصر، على الخيارات واليقينيات السابقة، التي قام عليها عملُ اليسار المغربي في العقود الأخيرة، وإنما يتوجب صرْفُها إلى ما سَكَت عنه، أو أغْفَلَهُ، أو طَرَحَهُ جانبًا، لسوءِ تقديرٍ منه لأهميته؛ وذلك بهدف إعادة تسليط الضوء على هذا المنسيّ والمُهْمَل، وإعادة استدخاله في منظومة العمل السياسي التقدمي وخياراته البرنامجية، بعد أن أكّدتِ التطورات مركزيته في الحياة العامة، وخطورة أيِّ إعراضٍ عنه.

3. في جدلية الإصلاح والثورة. من الآيات الفارقة في مسار اليسار بعامة، واليسار المغربي بخاصة ،الموقف المبدئي، الفكري والسياسي، من ماهية التغيير ومن أسباب التوسل إلى السلطة، السلطة السياسية بالأساس. ومن بين الدواعي الرئيسية إلى تشكل اليسار الجديد، في السبعينيات من القرن المنصرم، وإلى انسلاخه عن الأحزاب الأم، الإقرار بلا جدوى السبل الإصلاحية، وبعقم الأشكال الديمقراطية والسلمية، وقصورها في إحداث التغيير، وفي إبدال نمط الحكم. وغني عن البيان أن الجنوح إلى "الاختيار الثوري"، في ذلك الإبان، كان يقابله جنوح، لا يقل حدية، نحو الاستبداد والتغول والتفرد بالسلطة؛ كما أن هذا النزوع كانت تمليه، في أغلب البلدان النامية، "حتمية تاريخية"، و"شرعية أخلاقية"، مؤسسة لمنظومة "العنف الثوري"، مسنودة بتأول "شيماتيكي" للمتون الماركسية، اللينينية على وجه التحديد،.

ومن النافل القول إن المد الذي عرفه اليسار الراديكالي سوف يأخذ في الانحسار، تنظيميا، بفعل حملة الاجتثاث المنهجية، وتحت وطأة القمع الذي وسم ما بات يعرف بـ "سنوات الرصاص". كما أنه، أي اليسار الراديكالي، سوف يمعن في التراجع والارتداد على المستوى الإيديولوجي والفكري، وذلك في ظل "المسلسل الديمقراطي" الذي انطلق أواسط السبعينيات، بتساوق مع القضية الوطنية المستوجبة لحد أدنى من الإجماع الشعبي ومن الانفتاح السياسي. ومع جنوح النظام إلى اقتسام السلطة، وإلى اعتماد المنظومة الديمقراطية آلية ومأربا للتدافع السياسي والإيديولوجي، أمسى المضي في "النضال الديمقراطي" أقل كلفة، مقارنة مع مسالك القوة، وخيارات "مسح الطاولة".

غير أن رهان النضال الديمقراطي ما ينفك يتراوح بين مقاربتين مختلفتين: الأولى ذات منحى إطلاقي، وتروم اختراق "البنية العميقة" للدولة، الموسومة بـ "الدولة المخزنية"، واستبدالها، أفقيا وعموديا، بـ "بنية مؤسسية" بديلة، متخلصة من الشوائب التقليدية العتيقة، ومن الأدران الاستبدادية. أما الثانية، فإنها تسعى إلى إعادة هيكلة شاملة لمفاصل الدولة، بأقل التكلفة، عن طريق التدرج السلس للإصلاحات وتأثيل المكاسب، والمضي بـ "دمقرطة الدولة ودمقرطة المجتمع" نحو الأفضل والأمثل.

وأكبر الظن أن التحولات التي نضحت بها الساحة الدولية، في أعقاب سقوط جدار برلين، والتي غمرت، من بين ما غمرت، الأنساق الإيديولوجية، والبنى الفكرية، ساهمت في الحد من أسباب التضارب والتباعد بين المقاربتين، الإصلاحية من جهة، والجذرية أو الثورية من جهة أخرى. ذلك أن المنظومة الديمقراطية أضحت مستوعبة لجميع ضروب الصراع، السياسية منها والاجتماعية والثقافية، كما باتت مستوفية لشروط التدافع، بوسيلة الاقتراع الشعبي، حول السلطة، والتداول على الحكم، بين الأحزاب والنخب.

وبالرغم من التباين في المواقف، بين فصائل اليسار، حول تجربة "التناوب التوافقي"، فإن الإصلاحات التي تمت في الميدان الاقتصادي، وفي مجالات تخليق الحياة العامة، و تدبير السياسات العمومية، وتطوير منظومة حقوق الإنسان، تمكنت من تحقيق جملة من النتائج لا يسع المرء سوى الإقرار بها، وذلك بالرغم من محدودية "الهوامش الديمقراطية" التي أتاحتها.

وحتى نكون منصفين إزاء الموقفين السياسيين معا، فإنه من اللازم الإشارة، ولو بإيجاز شديد، إلى ملاحظتين عامتين :

- الأولى تتعلق بالسقوف والتخوم التي تنتظم ضمن نطاقها النزعة الإصلاحية وتشتغل ديناميتها. ففضلا عن الحدود الأصلية، الدستورية بالأساس، فإن الشروط الحقيقية هي تلك الثاوية في موازين القوة، التي يعتمل بها المجتمع، وتلك المرتبطة بالقدرات المقارنة للفاعلين السياسيين، وبدرجة الوعي، الفردي والجماعي، لدى المجتمع المدني، وبمنسوب التطور المؤسسي في مفاصل الدولة العميقة، إلى غير ذلك من القيود الموضوعية الضاربة في التاريخ. هل كان في مقدور تجربة التناوب التوافقي، وهي، كما نعلم، لا يمثل اليسار فيها سوى بعضا من كل، نقول، هل كان بمقدورها أن تمضي بالإصلاحات إلى أبلغ مما بلغت، وأن تمعن بالفعل الإصلاحي، السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، إلى أكثر مما يستطيع؟ أم أن غياب الشروط الدنيا، المؤسسية والسياسية، لإحداث التغيير المنشود كانت كافية للامتناع عن خوض التجربة، وأن القبول بالغيض، من فيض الإصلاحات المطلوبة، ليس يؤدي سوى إلى مماطلة الأزمة، والتخفيف من حدتها لصالح قوى اليمين على حساب قوى اليسار.

- الثانية تتعلق بـ "واقعية" الفعل الثوري، وبمنسوب احتمالية حدوثه في شروط تتسم، على المستوى الوطني، بضعف العدة التنظيمية وبضيق الموارد الفكرية والبرنامجية، وبمحدودية التعبئة الجماهيرية. كما تتسم، على المستوى الدولي، في ظل هيمنة "الامبراطورية الرأسمالية" الجديدة، بميكانيزمات جيواستراتيجية، معقدة ومتشابكة، منها الخفي ومنها السافر، تعمل على التحكم في أشكال الممانعة والصراع والانتفاض، وعلى ضبط المد الجماهيري والالتفاف على الطفح الثوري. هل كانت الشروط العامة، التي تمت فيها صياغة التناوب التوافقي، "لحظة ثورية" من ذلك الضرب الذي يتحين التاريخ ويتصيد بين الفينة والأخرى؟ هل كان من الأجدى أن يظل اليسار، برمته، قابعا في خندق المعارضة، متمسكا بموقف الممانعة واللامشاركة، إلى أن تأتي الرياح بما تشتهي السفن، ويطيب القطاف؟ لا نملك الجواب على هذا السؤال، ونترك الفصل في ذلك للتاريخ، وللمراجعات التي على مكونات اليسار، من أحزاب وفصائل وتيارات، القيام بها.

ومع تواتر الأحداث والتحولات، غير المسبوقة، التي عرفها العالم العربي مع مطلع العام 2011 ، استعاد مفهوم الثورة معناه ومبناه، سواء من حيث الحشد الجماهيري العفوي والمتناسل، أو من حيث الطبيعة الراديكالية للأهداف والشعارات، أو من حيث التوهج في التظاهر والإبداع في التعبير. وبدون الدخول في تفاصيل الأحداث التي ما تزال تلفها العتمة، بالإمكان اعتبار مشهدين مختلفين من مشاهد التغيير كما يتراءى ذلك إلى الآن : الأول من طينة ثورية، وهو لا يخلو من مظاهر العنف والفوضى والتسيب قد تصل إلى شفة الاحتراب، كما هو الحال في سوريا إلى الآن وفي ليبيا قبل. أما الثاني فهو من النوع الإصلاحي، المعتمد على استيعاب المرحلة التاريخية واستباق المطالب الشعبية وإبطال فتيل التجابه والتطاحن، وهو أيضا من النوع المتوسل بالمنهجية التفاوضية والتوافقية وبالأسلوب الناعم والتدريجي لإحداث التغيير وإنفاذه. الأول "تأسيسي"، يصدر من فراغ دستوري وتشريعي، ويتوخى القطع مع أنظمة الاستبداد والاستحواذ على السلطة. الثاني انتقالي وتراكمي، ينتهز "الفرصة الثورية" ويوظفها للدفع بعجلة الإصلاح والارتقاء بالمنظومة الديمقراطية نحو الأفضل. الأول لا تملك فيه قوى التغيير سوى سلاح الثورة لإنهاء الاحتقان والانسداد. الثاني يحوي هوامش للتمثيل السياسي والنقابي، وفضاءات للإحتجاج المدني، وللتعبيرالثقافي، ومسارب للفعل الديمقراطي المتعدد والمتنوع.

ونكاد نجزم بأن “الاستثناء المغربي” – إذا ما تأكدت الفرضية – لا يعود سوى إلى إمعان كل من المؤسسة الملكية والأحزاب التقدمية، اليسارية منها على وجه خاص، في اعتماد قاعدة التوافق والتراضي كآلية منهجية ل “التأسيس” لشروط الانتقال الديمقراطي، في أفق استنبات نمط من أنماط “الملكية البرلمانية”. هذه النتيجة المرحلية، التي ينظر إليها البعض مثلما ينظر إلى كأس الماء، لابد أنها حصيلة تكثيف وتوليف لسنوات من التدافع الإيديولوجي والسياسي، بين مكونات اليسار، الثورية منها والإصلاحية على حد سواء، الجذرية منها والديمقراطية، أبلى خلالها هؤلاء وأولائك أحسن البلاء، لا تمييز فيها لأحد على أحد، ولا فضل فيها لفصيل على آخر.

إن ما يطبع، في آخر التحليل، الذات اليسارية، فكريا وسياسيا وثقافيا وأخلاقيا، هو، بامتياز، ذلك التعدد في النشوء والتكوين، وذلك التنوع في الروافد والينابيع. إلا أن الإنجازية التاريخية لقوى اليسار لا تتم، حينما تتم وحيثما تتم، سوى بتوحد الذات وباستجماع القوى، كل القوى، وباستثمار"القواسم المشتركة" وترجيح كفتها على كفة التفاصيل، حيث تقبع الشياطين، التي تذهب جفاء. الأمر الذي يعني، من منظور هذا البيان، صرف النفس الثوري في تعزيز الفعل الإصلاحي، والارتقاء به، وتحصينه ضد النزوعات الانتهازية والتخاذلية من جهة، وضبط الجنوح الثوري و صونه من "الأمراض الطفولية"، اليسراوية أوالعدمية، من جهة أخرى.

4. في تساتل الخيارات الاقتصادية. أضفىالتوحد والتكتل، الذي أومأنا إليه قبل، لقوى اليسار، الثورية منها والديمقراطية، ما نخاله نسبة معتبرة من الانسجام الإيديولوجي والسياسي على المشروع الاقتصادي والاجتماعي للحكومة الوطنية والتقدمية التي تم تنصيبها مع بداية الاستقلال. لقد جاءت الصيغة البرنامجية للمشروع – الذي تم إجهاضه، كما نعلم، بعد عام ونصف فقط من تنفيذه – شاملة لجملة من الأهداف التي كانت تولف بين الاستراتيجي البعيد المدى، وبين الظرفي القصير المدى؛ بين الاقتصادي والمالي الكمي، وبين الاجتماعي والثقافي النوعي؛ بين الماكرواقتصادي والإجمالي، وبين الميكرواقتصادي والوحدي؛ بين الارتكاز على الذات ومد أسباب الاستقلال الاقتصادي الوطني وبين التحكم في الانفتاح الدولي والحفاظ على الأسواق الخارجية وعلى الاستثمار الأجنبي. وسوف نرى أن هذه الخيارات تكاد تظل، في الجوهر، منتصبة وراهنة وهي، إلى الآن، ما تزال مستعصية على الإدراك.

وبالنظر إلى السياقات العامة، الباراديكمية والإيديولوجية، السائدة آنذاك في بلدان العالم الثالث، فإن السياسات الاقتصادية ذات التوجه التقدمي، كانت، في الأغلب الأعم، تصدر عن النموذج الكينزي، وهو النموذج الذي يقوم، بالأساس، على تدخل الدولة عن طريق السياسات النقودية والمالية والموازناتية. أما الخيارات البنيوية فكانت تذهب إلى أبعد من ذلك، حيث كانت تشمل مجالات الإصلاح الزراعي والتصنيع الثقيل والتخطيط وتطوير القطاع العمومي وتوسيع السوق الداخلي وإعادة توزيع المداخيل، إلى غير ذلك من البنيات الارتكازية التي تدعم الاقتصاد الوطني وتعزز استقلاليته.

كان اليسار، بأغلب مكوناته، متواطئا على جوهر تلك الخيارات. فهي تكاد تشكل الشرط الأصلي، والحد الأدنى من التراكم الضروري، للارتقاء بقوى الإنتاج، ولبناء علاقات اجتماعية متكافئة، وخالية من كل أنواع الاستغلال والإخضاع. وبينما كان “التناقض الرئيسي” يكمن، بالنسبة إلى البعض، في ثنائية البنيات الاقتصادية، الموروثة عن سنوات الحماية، وانقسامها إلى قطاع مهيمن، رأسمالي وعصري، ومتقدم من حيث قوى الإنتاج وأنماط التدبير؛ وقطاع ينوء بالتخلف، تغلب عليه العلاقات التقليدية وشبه الإقطاعية؛ وهو الأمر الذي يستوجب، من ثمة، نهوضا موصولا بالعالم القروي، وتقوية لمفاصل الاقتصاد الوطني، وسعيا مطردا إلى تبديد علاقات التبعية. في المقابل، كان البعض مستمسكا أشد ما يكون الاستمساك بخيار "فك الارتباط"، وتحييد الأسباب السياسية المنتجة لـ "لاستعمار الجديد" ، مسنودا في ذلك فكريا بنظرية "التبعية" و"المركز والمحيط".

ولاشك أن المكاسب المعتبرة التي تحققت، في البلدان المتقدمة بالخصوص، بفضل "الالتقائية الماكرواقتصادية" حول السياسات العمومية الكينزية والفوردية، ساهمت، إلى حد كبير، في تعزيز المنظومة الإجرائية الرامية إلى ضبط “الجموح اللاعقلاني” للرأسمالية عن طريق تطوير الأدوات المؤسسية وإخضاع أنماط الإنتاج والتبادل، الماكرو والميكرواقتصادية، للترجيح وللتقدير السيادي للدولة.

لم يستفد المغرب، كما هو معلوم، من "الالتقائية الماكرواقتصادية"، التي عرفتها الرأسمالية في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين، وهو ما سوف يترتب عنه تفويت لهوامش من حقه السيادي في بلورة سياساته العمومية وفي تحديد أولوياته، ورضوخ لإملاءات المؤسسات المالية الدولية. وفي الحقيقة فإن اليسار كان قد تصدى في حينه، بكل قواه ومن مختلف مواقعه، لـ "برنامج التقويم الهيكلي"، ولتداعياته الكارثية على الأداء الاقتصادي والاجتماعي الوطني. وهو التصدي الذي أسفر عن دينامية، سياسية ونقابية ومدنية، أثمرت، من بين ما أثمرت، صيغة "الكتلة الديمقراطية" التي كانت الأحزاب التقدمية تشكل نواتها الصلبة.

وعندما جاءت، في التسعينيات من القرن الماضي، دعوة الأحزاب الديمقراطية إلى المشاركة في الحكومة، على قاعدة ما سمي بـ "التناوب التوافقي"، لم ينشأ الخلاف عن طبيعة البديل الاقتصادي والاجتماعي، لتفادي "السكتة القلبية"، بقدر ما نشب حول "الشروط السياسية للمشاركة"، التي كان يرى المعارضون من اليسار أنها أعجز عن إحداث التغيير المنشود.

جملة القول إن ثنائية التوحد (في المعارضة) والتجزؤ (عند المشاركة) ، التي تكاد تختزل تاريخ اليسار في بلادنا، لم يعد لها مسوغ اليوم ؛ ذلك أن المتوحد في الخيارات الجوهرية وفي الآليات الإجرائية باتت موازينه أثقل وأرجح من المتفرد، كما تومئ إلى ذلك العناوين الناتئة لبرامج اليسار، باختلاف أطيافه : النهوض بالتنمية المستقلة ؛ تعظيم التراكم وتثمير الفائض الاقتصادي؛ تقوية مفاصل الإنتاج الصناعي؛ إنجاز الإصلاح الزراعي وتوفير الأمن الغذائي؛ تحقيق العدالة الاجتماعية وإحداث التوازن الترابي؛ تعزيز الاستثمار العمومي وتطوير البحث العلمي والإبداع التكنولوجي؛ تلبية الحاجيات الأساسية وتمكين القدرات البشرية؛ التخطيط الاستراتيجي وضبط أداءات السوق؛ التدبير الرشيد ومكافحة الفساد واقتصاد الريع؛ الاستغلال الأمثل لنوافذ العولمة.

إننا بهذا الاستقراء السريع، الذي لا يخالجنا شك في أنه في حاجة إلى مزيد من التعميق، لا نروم الاستصغار من أوجه الاختلاف الفكري بين مكونات اليسار، بقدر ما نسعى إلى لفت الانتباه إلى دينامية التفاعل بين أخلاقية الإقدام الثوري ومثالية مراميه، وبين ما يتعين من اعتبار لميزان القوى ومن احتساب لإكراهات الواقع الملموس، عند تحمل المسؤولية في وضعية سياسية لا يكون اليسار يشكل فيها، بالضرورة، الأكثرية الانتخابية. إننا نكاد نجزم بأن القوة الثورية كامنة في الفعل الإصلاحي، الذي لا يملك بدوره سوى أن يتعزز أداؤه، وينفذ إلى أعمق وأبعد، متى استظهر بشروط الوحدة والتكتل على أسباب التشظي والتشرذم كما هو عليه الحال اليوم.

من هنا يأتي إصرارنا، في هذا البيان، على وجوب الوحدة، ليس فقط لإيناع شروط الحدوث، بل وأيضا لعبثية التهالك في الممانعة، والحرث في الماء.

5. في رأسمال المسألة الاجتماعية. لا نضيف جديدًا إنْ قلنا إنَّ أمْيَزَ ما ميَّز اليسار في بلادنا، واليسار في كل مكان، إحْلاَلَهُ المسألةَ الاجتماعيةَ محلّ المركز والقاعدة الارتكازية في مشروعه السياسي. كان ذلك ما انفرد به وتمايز عن سائر القوى السياسية في المجتمع، وما منح مشروعه صدقيةً وبُعدًا إنسانيًّا عميقًا، وما صَنَع له في الناس هيبةً ونفوذًا، وأنتج له قاعدةً اجتماعية معتَبَرة. ويكفي أنه ظل يستطيع، لأربعة عقود، أن يقود الحركة النقابية، العمالية والمهْنية، في البلاد، وأن يَلْحَظ لها دورًا رئيسًا في النضال السياسي العام، وأن يحرِّك جبهتها النضالية في الظروف التي يصاب فيها العمل السياسي بالقمع والتضييق، حتى لا يصيب الحَرَاك الاجتماعي ركودٌ، أو تتبدَّد مكتسباتٌ تَحَصَّلتها القوى التقدمية بجسيم التضحيات. هذا دون حسبان ما كانت تنهض به صحافتهُ، ومجلاّتُه، وأقلامُه، من أدوارٍ بالغة التأثير في مضمار تظهير مركزية المسألة الاجتماعية في المشروع السياسي، وموقعيَّتِها في رهانات التقدم.

غير أن اليسار سرعان ما فَقَد، أو أَفْقَدَ نفسَه، امتياز هذا الرأسمال السياسي (رأسمال المسألة الاجتماعية) الذي كان له، وذلك حين ألفى نفسه مندفعًا نحو تنزيل مطالب وأهداف أخرى منزلة الأسّ والجوهر من برنامجه، منذ نهاية الثمانينيات من القرن الماضي، في أعقاب انهيار “المعسكر الاشتراكي” وتزايُد التشديد على مركزية الديمقراطية والليبرالية، وخاصة منذ نهاية عقد التسعينيات الماضي وتشكيل حكومة "التناوب التوافقي". وكان من تبعات ذلك التفريطِ بالمسألة الاجتماعية فقدانُ الموقع الذي يخاطب منه اليسارُ جماهير الشعب، ومطالبَهم، وتضاؤلُ تأثيره السياسي في المجتمع، وتراجعُ قاعدته التمثيلية والاجتماعية، ناهيك بانهيار الحدود والفواصل بينه وبين قوىً أخرى تُزَاحِمُهُ في الطلب على الديمقراطية ! ولقد بات في حكم المعتاد أن يُعْرِض خطابُه السياسي عن الحديث في الاشتراكية، بما هي مشروعه الذي أنجبَهُ وبه بنى شرعيته، في مقابل إفراطٍ في استهلاك مفردات أخرى في قاموس السياسة السَّيَّار.

إن الخسارات الثقيلَةَ التي مني بها اليسار المغربي، وكلَّفته غراماتٍ باهظةً من دوره ووزنه، جرّاء تفريطه المجاني برأسماله السياسي التقليدي (=المسألة الاجتماعية)، يفرض عليه، اليوم، إعادة نظر جذرية في خياره الجديد، الذي سار فيه منذ عقدين، وخاصّةً بعد أن تبينت حدودُهُ المتواضعة جدًّا، وتبيَّن معها أن الديمقراطية – بشروطها وقواعد لعبتها الحالية – حمَّالةُ أوْجُه! وليس معنى ذلك أن عليه أن يتراجع عن التمسُّك بالديمقراطية خيارًا ورهانًا، وإنما نريد بذلك التنبيه إلى أن الديمقراطية، الجديرة بمشروع اليسار، هي التي تَحْمل مضمونًا اجتماعيا-شعبيا وتقترن به، أي هي الديمقراطية التي تتلازم مع الاشتراكية بوصفهما مشروعًا واحدًا، في مقابل ديمقراطية تعتنق الليبراليةَ عقيدةً، وهي السائدة في وعي النخب السياسية المغربية حتى يوم الناس هذا. وليس من مدخلٍ إلى هذا التجديد في الرؤية البرنامجية لليسار، وللمسألة الديمقراطية فيها، إلا بإعادة تكريس المسألة الاجتماعية، في هذه الرؤية، بما هي أمّ المسائل في السياسة، والتي من أجلها أبدعتِ الإنسانية كلّ أشكال التغيير الممكنة (الثورة، الديمقراطية، الإصلاح) لتوفير الجواب عنها.

6. في الترابط الجدلي بين الأهداف. هيمن، في تاريخ الحركة الوطنية والتقدمية المغربية، منذ سنوات الثلاثينيات، منطق عقائدي – تعاقبي في النظر إلى أهداف العمل السياسي، في كل مرحلة من مراحله ومنعطفاته الكبرى؛ وبمقتضى ذلك المنطق، وتحت وطأة أحكامه، انتقل الوعي السياسيّ الحركي من التمركز على فكرة الاستقلال الوطني، إلى التمركز على فكرة الاشتراكية كأفقٍ للتغيير الاجتماعي- السياسي، فإلى التمركز على الفكرة الديمقراطية كشكلٍ للتغيير ومضمونٍ لنظام الدولة. ولقد سيطرت كل فكرةٍ، من هذه الأفكار الثلاث، في حقبةٍ معلومة من تاريخنا، وإن كان لسيطرتها كثيرٌ ممّا يبرّرها. لكن الفكرة الواحدة تصادمت مع غيرها، وتنزّلتْ بوصفها كلمة السرّ، والمفتاح الوحيد للتاريخ؛ هكذا حوصرتِ الفكرةُ الديمقراطية (= الشورية) بدعوى أن المعركةَ معركةُ استقلالٍ وطني. وشيَّع اليسارُ الماركسي الفكرة الإصلاحيةَ الحزبية بدعوى أن نضالات الشعب فتحت أفقًا أمام الاشتراكية. وأهال دعاة الديمقراطية والليبرالية والمجتمع المدني الترابَ على الاشتراكية والعدالة الاجتماعية بدعوى أنها فكرة طوباوية وأن الممكن الوحيد هو النظام الديمقراطي.

ولم يكن أيٌّ من الأفكار الثلاث خاطئًا، أو مغلوطًا، أو مفتَعَلاً؛ فالبلاد عانت من ثالوث الاحتلال، والاستغلال، والاستبداد. وكان من الطبيعي أن يرُدَّ عليه العمل الوطني بالفكرة الوطنية، والفكرة الاشتراكية، والفكرة الديمقراطية. ولكن، بينما كان هذا الثالوث متزامنًا ومتلازم الحلقات والأبعاد، كان الردّ الوطني والتقدمي واليساري عليه متعاقبًا وغيرَ متلازِمٍ ومتزامنٍ إلاّ في القليل النادر من الأحوال. وكان ثمن ذلك فادحًا على صُعُدٍ عدّة : على صعيد العلاقة بين القوى الحزبية، التي اصطرعت على حدود “الفارق” بين إيديولوجياتها، متمترسة وراء مطلبها الواحد الوحيد. وعلى صعيد زمنٍ سياسيٍّ وقَع هَدْرُهُ وهَدْرُ فرص استثماره لخفض كلفة التضحيات. ثم على صعيد تبديد إمكانية بناء رؤية برنامجية شاملة وتركيبية، للعمل السياسي التقدمي، من موادَّ توفرت في ساحة الإنتاج الفكري، الوطني والعربي.

إن الاقتران بين المسألة الوطنية والمسألة الديمقراطية، مثلاً، لم يتولّد في الوعي السياسي إلاّ متأخرًا؛ في سياق انطراح قضية الصحراء في النصف الأول من سبعينيات القرن الماضي. أما الاقتران بين الديمقراطية والاشتراكية، فلم يتحقق برنامجيًّا –على الوجه الصحيح – وإن كانت بداياتُه قد أرهصت منذ نهاية عقد السبعينيات. وربما كان لانهيار ما سمّي ب”المعسكر الاشتراكي” أثرُ العائقِ أمام ذلك الاقتران بين هدفين متلازميْن بالطبيعة، وإنْ فكَّتِ الصدفةُ التاريخية السيئة الارتباطَ بينهما : بين الاشتراكية، بما هي التوزيعُ العادل للثروة، وبين الديمقراطية، بما هي التوزيع العادل للسلطة. أما اليوم، فمِنْ أسفٍ أن الاقترانَ الوحيد، في خطاب اليسار، هو الاقترانُ بين الديمقراطية والليبرالية؛ وهو الاقتران الذي دَفَع ثمنه في تجربة التناوب، ويدفعه اليوم خارج السلطة.

إن الرؤية الفكرية- السياسية- البرنامجية، التي ندعو إليها في هذا البيان، هي التي تجمع جمعًا خلاَّقًا – جدليًّا وتركيبيًّا – بين أهداف لا تَقْبَل الفصل بينها؛ إمَّا لتجاوُرها التلازميّ كأهداف نبيلة متضايفة، أو لموضوعيتها وتاريخيتها كمطالب حيوية تفرضها تحديات الواقع الموضوعي، أوْ لهما معًا. لا بدّ لخطاب اليسار أن يتسع لهذه الأبعاد كافة، وأن لا يُقَايِضَ بعضها ببعض، لأنها متداخلة ومتزامنة. وهذا وحده يوفّر له إمكان الصيرورة خطابًا تاريخيًّا- تركيبيًّا.

7. في استدخال الشأن الديني. مع أن جذور الحركة الوطنية المغربية تمتد في البيئة العلمية الدينية؛ حيث الرعيل الأول من قادتها كان من علماء الدين ومن خريجي المعاهد الدينية (جامعة القرويين، جامع بن يوسف)، ومع أن اقتران الفكرة الوطنية بفكرة الجهاد ضد المستَعْمِر من حقائق تاريخنا الحديث، بين ثلاثينيات القرن الماضي وخمسينياته، ومع أن اليسار، الناشئ في رحمها منذ نهاية عقد الخمسينيات ذاك، ورث عنها كثيرًا من ثقافتها وقيمها والملامح، إلاّ أن الدين والمسألة الدينية لم تحتلا في برنامجه السياسي وعمله المكانَةَ التي كان يُفْتَرَض أن تحتلانها فيه، تَنَاسُبًا مع مكانتها في المجتمع ومؤسساته وعلاقاته، وفي ثقافة الشعب الجمعية. ومع كرور الأيام، زاد تجاهل المسألة الدينية، بما هي مسألة اجتماعية وثقافية، وخاصة بعد ميلاد اليسار الماركسي، وجنوح اليسار الاتحادي نحو الخيار الاشتراكي في منتصف السبعينيات.

وإذا كان يسعُنا، اليوم، أن نعزُوَ أسباب ذلك التقصير الفادح في استدخال المسألة الدينية في اهتمامات اليسار، إلى بيئة موضوعية -وطنية وعربية وعالمية – هيمنت فيها ثقافةٌ وضعانية وعلموية، لم تكن تُفْرِد للدين مساحة، حتى لا نقول إنها طمَسَتْهُ من منظومة عوامل الاجتماع السياسي ودينامياته، وهيمنت فيها ثقافةٌ سياسية مدنية لم تكن تخلِط بين السياسيّ والدينيّ أو تهدر الفواصل بينهما، فإن الواجب والأمانة يدعواننا، اليوم، إلى نقد تلك الخيارات بعيدًا عن أيّ منزِع إلى التبرير، خاصة وأنّ مساحةَ الذاتيِّ فيها كانت عالية، وقابلة للملاحظة بيُسْرٍ شديد (النزعة العلمانوية المغالية، التغريب واحتقار التراث بدعوى الحداثة، الجهل المُطْبِق بالتاريخ الديني والثقافي للشعب والأمّة، سيطرة النخب الفرنكوفونية على مؤسسات الدولة وعلى القرار الحزبي في معظم الأحزاب). ويؤسّس شرعيةَ هذا النقد، اليوم، المآلاتُ الفادحة التي آل إليها الدين في الحياة السياسية – والتعليمية والثقافية – بعد أن وقع التفريط به كموضوع اهتمامٍ جمْعي، وتُرِك أمرُه لقوىً وجماعاتٍ اهتبلَتْ فرصة اللامبالاة بالمسألة الدينية، لتتصرف في شؤونه تصرُّف المالك الأوحد والناطق الرسمي!

اقترف اليسار خطأً قاتلاً حين انصرف عن موضوع الدين، في غمرة اندفاعه وراء نظرة وضعانية وعلمانوية، تاركًا إياه للتقليديين من الأصناف والمراتب كافة. وكان، في انصرافه ذاك، يسلّم – أو يكاد – بأن هذا شأن آخرين غيره، فكانت النتيجة أن هذه الملْكية الجماعية تحوّلت إلى أحكارٍ استحوذت عليها جماعاتٌ معلومة، وصادرتْها، وقدّمت عنها روايتها الخاصة، واشتغلت على تعميمها بوسائط الترويج كافة، وصولاً إلى إصابتها نصيبًا في استثمار الرأسمال الديني في العمل والمنافسة السياسيين.

وإذا كانت الأمانة تقتضينا الاعتراف بأن باحثين وأكاديميين مغاربة تنبهوا، منذ وقت مبكر (نهاية الستينيات) وعلى امتداد العقود الأربعة المنصرمة، إلى مركزية مسألة الدين والتراث الإسلامي في الفكر والاجتماع، وقدّموا مساهماتٍ معرفيّةً عميقة في إعادة قراءة تاريخه بمناهج جديدة، وكرسوا تقاليد علمية في مقاربة مسائله، وحَفَزُوا جمهورًا لا بأس به من الطلبة الباحثين على الانهمام بالموضوع، والاشتغال العلميّ عليه، إلاّ أن آثار ذلك لم تتبيّن، بعد، في البيئة السياسية لليسار؛ إذْ بسببٍ من هشاشة بنية الاستقبال وخوائها في تلك البيئة، لم يقع توطين مكتسبات الدرس الأكاديمي في الوعي السياسي لليسار، الذي ظل سادرًا في سُباته، مكتفيًا بلوْك يقينياته السابقة، إلى أن فاجأتْهُ التطورات بما لم يَشْتَهِ.

ولقد آن أوان تدارُك هذا الإهمال الخطير لموضوع الدين، بما هو طاقة اجتماعية ورأسمال حركيّ في الحياة العامة. وليس معنى ذلك أن على قوى اليسار أن تَلج مجال المنافسة على استخدام الدين في السياسة، وإنما عليها – من أجل الحدّ من هذا الاستخدام المفرط – أن تنشر في أوساطها، وفي الجمهور الاجتماعي الأوسع، ثقافةً عقلانية وتنويرية في المسألة الدينية، وأن تسخّر إمكانياتها الإعلامية والثقافية لهذه الغاية. ومن النافل القول إن عليها إقامة التمييز القاطع بين موقفها من الإسلام، كعقيدة للشعب، وكثقافةٍ وميراث حضاري عظيمين، وبين مماحكاتها الجدالية مع الحركات الإسلامية، لخطورة المماهاة بين الأمرين.

8. في التدارك الثقافي واللغوي. كانت المسألة الثقافية واللغوية، أيضًا، في جملة المُهْمَلات والمَنْسيات من القضايا في عمل اليسار. وحين صَحَا على ضغطها متأخرًا، تصرَّف حيالها بقدرٍ غيرِ قليلٍ من الفلكلورية والمحاباة غير المسؤولة. والمسألة مركَّبة من عامليْن : تهميشُ الثقافيّ، كبعدٍ اجتماعي، ومعه تهميش المثقفين كقوة اجتماعية- سياسية، من جهة، ثم إهمال الرصيد الثقافي واللغوي الأمازيغي في البلاد من جهة ثانية. وإذا كان تراجع مكانة الثقافة والمثقف، في عمل اليسار، من المحْدَثات التي لا تجد لها أصولاً أو جذورًا في تاريخ الحركة الوطنية (التي اعتنت بالأمريْن، وقام على أمرها أهمّ المثقفين المغاربة آنئذ، بين الثلاثينيات وبداية السبعينيات)، فإن تضاؤل مكانة الأمازيغية يضرب بجذوره في حقبة تأسيس العمل الوطني، ويَنْهل من صدفةٍ تاريخية سيئة تحسَّس منها الوطنيون الأوائل، فألجأتْهُم إلى التشديد على عوامل التوحيد، وعدم المبالاة بالتنوّع وبما ينطوي عليه من ثراء. ولقد ورث اليسار رؤية الحركة الوطنية إلى المسألة؛ وكما كانت الأولى مهجوسة بتوحيد الشعب وراء فكرة الاستقلال الوطني، كانت الثانية مهجوسة بتوحيده وراء فكرة الاشتراكية أو التغيير الديمقراطي متأثرةَ، في ذلك، بفكرة المواطنة – في أصولها الفلسفية والسياسية – كرابطةٍ جامعة تَنْحَلّ فيها الهويات الدينية والثقافية واللغوية، الخ. وهو تأثُّر حاصل بصرف النظر عمّا إذا كان موعًى به أو غيرَ موعىً به.

ولقد كان لإقصاء الثقافيّ من الرؤية السياسية، وتهميش المثقفين الأثر المدمِّر في عمل اليسار؛ فقد أفقده الرصيدَ الفكري الذي لا سياسةَ تستقيم من دونه، بما هو معينُها ومصدرُ الرؤية فيها، مثلما أَحْوَجَهُ إلى دور المثقفين، كقوة اجتماعية لا غَنَاء للعمل السياسي عنها، بمقدار ما أقام العوازلَ النفسيةَ والسياسية بين اليسار والمجتمع الثقافي المغربي! وفيما كانت الحركة التقدمية تضج بالمثقفين، وتتزاحم على نشراتها الحزبية والإعلامية قضايا الفكر والثقافة، سنوات الستينيات والسبعينيات، باتت من المثقفين قاعًا صفصفًا، وتوقفت دورياتُها الثقافية والفكرية، منذ ثلاثة عقود، بل انحطّت سويّةُ مناقشاتها الداخلية نتيجة تراجع رأسمالها الثقافي. ولعلّ أسوأ ما نعاينُه، اليوم، (هو) تلك الجفوة الممتدة بين اليسار والمثقفين، في امتداد جفوةٍ أشمل بين المجتمع السياسي والمجتمع الثقافي في المغرب.

آثارُ الإهمال ذاك كانت أفدح على صعيد الثقافة واللغة الأمازيغيتين؛ فلقد قاد الإعراض عن الاعتناء بهذا الموضوع إلى نشأة خطابات ثقافية وإيديولوجية صادمت بين الأمازيغية والعربية، ودقَّتِ الأسافين، داخل الثقافة الوطنية الواحدة، بين مكوّنيْها الرئيسَيْن، وعلى نحوٍ لا يبرِّرُهُ سابقةٌ من التاريخ، أو مصلحةٌ في المستقبل، ولا أيلولةَ فيه إلاّ إلى تمكين لغات أخرى، أجنبية، من استثمار حال الصدام والنزيف اللغويين لفرض سلطانها وسطوتها لسانيًّا على المغرب والمغاربة ومؤسساتهم التربوية والدولتية! ولقد آن لليسار أوانُ تدارُكِ ذلك الإهمال، واستيعاب ذيوله السلبية، بإطلاق استراتيجية عمل ثقافية تستدمج التراث الثقافي واللغوي الأمازيغي – بما هو تراثٌ جمْعيّ للمغاربة كافة – في منظومة الثقافة الوطنية، وتَحْرص على المطالبة بتمكين الأمازيغية من الأدوات الخليقة بتطوير نفسها، مثلما تَحْرص – في الوقتِ عينه – على تصحيح النظرة المطلبية إليها، السائدة اليوم، والذاهبة إلى المصادمة والتوتير، من أجل إنتاج خطاب

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:52 am