منتدى يهتم بمستجدات العمل السياسي والنقابي محاولا رسم صورة مغايرة على ما عليه الوضع الان


مقرقب يفقأ عين شخص ويقطع شرايين يد آخر بسيدي حجاج

شاطر
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3794
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

مقرقب يفقأ عين شخص ويقطع شرايين يد آخر بسيدي حجاج

مُساهمة من طرف رياضي في الإثنين نوفمبر 18, 2013 12:36 pm

توصلت اللجنة المحلية باقليم مديونة عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع البرنوصي بشكاية من مجموعة من المواطنين القاطنين بدوار الكتاني بسيدي حجاج واد حصار ضد احد المجرمين والمسمى الرمزوقي وليد ووالدته التي تحميه خديجة المنقاري وتشتري بواسطة النفوذ والمال رجال الامن ومسؤولي المنطقة.
انها شيكاغو وكولومبيا تتحول الى المغرب برعاية امنية فهل تتحرك الجهات المسؤولة مركزيا للضرب على ايدي هؤلاء المتواطئين وحماية المواطنين









«مقرقب» يفقأ عين شخص ويقطع شرايين يد آخر بسيدي حجاج
تم إيقافه من طرف درك عين السبع بعد مسيرة غاضبة نحو عمالة مديونة
نزهة بركاوي نشر في المساء يوم 26 - 04 - 2013

خرج عشرات المواطنين من سكان دوار الكتاني بسيدي حجاج واد حصار، صباح أول أمس الثلاثاء، في مسيرة احتجاجية نحو عمالة إقليم مديونة مطالبين بالأمن بعد الاعتداء
الذي وصفته مصادر من سكان الدوار ب«الخطير»، بعد منتصف ليلة الجمعة الماضي، والذي طال شخصين بواسطة سيف، حيث اعتدى على شاب هائج على المسمى (فتوحي يوسف) وهو متزوج وأب لطفلين و«فقأ» عينه وحرمه من نعمة البصر فيما أصيبت عينه الأخرى أيضا حيث لم يعد يبصر بها جيدا، كما أصيب بجرح غائر، بينما أصيب الضحية الثاني (رشيد تبوتي) في يده بجروح وصفت ب«البليغة حيث قطعت بعض أعصابها بعد تلقيه ضربة قوية كادت تبترها، حيث إنه لم يتم لحد كتابة هذه الأسطر إخضاعه لعملية جراحية ينتظر أن تجرى له.
وأكد السكان أنفسهم أن المسيرة الاحتجاجية التي نظموها جاءت بعدما لم يتم توقيف المعني بالأمر، الذي هو من ذوي السوابق، رغم الجريمة التي قام بها. كما أن المسيرة كانت احتجاجا على ما وصفوه ب«تدني الحالة الأمنية» التي قالوا إنها تسببت في «الفوضى بحيهم»، خاصة من طرف الشخص المذكور (سنه حوالي 20 سنة) الذي اعتاد على هذه التصرفات وإرهاب السكان كلما تناول حبوب الهلوسة، وأن السكان الذين يطالهم الاعتداء غالبا ما يتنازلون عن المتابعة، أو عندما تتدخل بعض الجهات النافذة المقربة من العائلة، يقول السكان أنفسهم.
ووجه السكان أنفسهم اللوم إلى بعض الجهات المسؤولة، متهمين إياها ب«التقصير» في حمايتهم، خاصة أن الشخص المعني اقترف العديد من الجرائم التي خلقت فوضى و»رعبا» داخل هذا الدوار، إذ يتم في كل مرة إطلاق سراحه. وطالب السكان ومقربون من الضحيتين الوكيل العام للملك ووزير العدل بالتدخل من أجل حمايتهم وتطبيق القانون واستتباب الأمن حتى ينعموا وأسرهم بالراحة والسكينة، حيث إنهم يعيشون في رعب دائم بسبب هذا الشخص الذي «يحول ليالينا وأيامنا إلى جحيم حيث يعتدي على أبواب المنازل وعلى السكان)، بل إنه «حتى المصلين لم يسلموا من شره حتى إنهم أصبحوا يقاطعون صلاة الفجر بالمسجد خوفا من الاعتداء عليهم».
ورفع المحتجون خلال الوقفة التي نظمت أمام عمالة مديونة عقب المسيرة شعارات مطالبة بالأمن وبالقبض الفوري على المعني. وأكد السكان أنفسهم أنه لم يجر توقيف المعني إلا صباح أمس الأربعاء من طرف درك عين السبع بالبيضاء.
ويذكر أنه تم استقبال ممثلين عن المحتجين بمقر عمالة مديونة حيث عبروا عن معاناتهم المستمرة مع هذا الشخص وتلقوا وعودا بحل هذا المشكل.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 4:09 am