منتدى يهتم بمستجدات العمل السياسي والنقابي محاولا رسم صورة مغايرة على ما عليه الوضع الان


الحــق باعـــــــتباره اعتقادا وباعتباره قـــيمة

شاطر

المصطفى بن الرقيق

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 05/04/2013

الحــق باعـــــــتباره اعتقادا وباعتباره قـــيمة

مُساهمة من طرف المصطفى بن الرقيق في الجمعة أبريل 12, 2013 3:02 am

الحق فى الخطاب القرءانى هــو الثابت والمتحقق ولدا فهو فى أعلى درجاته اسم من اسماء الله تعالى اما المعانى الثوانى أو الفرعية لمفرد الحق فان جدرها الأصلى والالــهى يحضر منه الثبات والتحقق ولا يحــضر فيه الاطــلاق الدى يقتضيه الوجود الالــهى وتقتضيه الوحدانية . وبهدا القدر أو بهدا الثرتيب يدور الخطاب القرءانى فى سيرورة الدعوة وصيرورتها. ولدا كان الخيار الواضح فى الآية الكريمة .فالدعوة الاسلامية حق ورحمة مهــــداة الى البشرية والناس - بمقتضى الحرية التى اتاحها المولى عز وجل ( وله الخــلق والأمـــر ) - بوسعهم ان يقبلوا او لايقبلوا الهدية انما لكل الخيارين نتائجه التى تؤثر فى مسار الدعوة لكنها لاتخل بأحقية هدا الحق ثباتا وهداية ومسؤولية ومصيرا .فقد عد القرءان الكرلايم الدين الحق واحدا أنزله الله سبحانته وتعالى على انبيائه ورسله ليبشروا به ويندروا فيجتمع الناس على الحق ويصيروا أمة واحخدة مرحومة او يتفرقوا فتمضى فئة فى طريق الحق وتفترق السبل بالآخـــرينليكون هناك يوم يحاسب فيه الناس بحسب اختيارهم فى دنيا الابتلاء . والداران موصولاتان اد ان الدنيا هى مطية الآخرة والانسان يقود مطيته الى حيت يشاء فى سبيل الحق أو السبل الأخرى .
ان هــداكله يعنى - بحسب الخطاب القرءؤانى - أمرين اثنين : ان الحق اعتقاد بوجود الله ووحدانيته وفروض العبادة والولاء والطاعةبمقتضى هدا الاعتقاد وأن الحق من جهة تانيةقيمة تتضمن مسارا معينا للانسان من النواحى الأخلاقية ومن النواحى السلوكيةتجاه نفسه وتجاه الآخرينمن بنى البشر. والرقءان يتحدث عن هجه القيمةباعتبارها بلاغا وبيانا للناس وهدى او اهتداء الى السبيل التى رسمها الحق الأعلى . وهى تكتسب قيمتها من امرين : الايمان بالحق والخير الدى يفتح آفاقه هدا الايمان على حياة شاسعة يعيشها الفرد وتشيع فى الجماعة المؤمنة التى تتوارث تالك الثيم الخيرية وتتواصل مع بنى البشر على اساس منها فالمؤمن محب بحكم ايمانه للناس ( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين ) وهو بحكم التكليف والمسؤولية ( مسؤولية البلاغ ) مدفوع بأقصى الجهد والطاقة لكي يعم هدا الخير الدى يستمتع به العالم كلـــه وليبس الجماعة التى يعيش بين ظهرانيها فقط..

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 5:04 pm