منتدى يهتم بمستجدات العمل السياسي والنقابي محاولا رسم صورة مغايرة على ما عليه الوضع الان


السيدة عفو تمسنا القاطنة بالمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31سيدي مومن القديم الدار البيضاء تطالب بفتح تحقيق في موضوع الوثائق التي اعتمدها القضاء للحكم عليها بالإفراغ من منزله

شاطر
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

السيدة عفو تمسنا القاطنة بالمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31سيدي مومن القديم الدار البيضاء تطالب بفتح تحقيق في موضوع الوثائق التي اعتمدها القضاء للحكم عليها بالإفراغ من منزله

مُساهمة من طرف رياضي في الثلاثاء يوليو 27, 2010 9:57 am

السيدة عفو تمسنا القاطنة بالمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31 سيدي مومن القديم الدار البيضاء تطالب بفتح تحقيق في موضوع الوثائق التي اعتمدها القضاء للحكم عليها بالإفراغ من منزله
الثلثاء 29 حزيران (يونيو) 2010, بقلم المسافر


طالبت السيدة عفو تمسنا القاطنة بالمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31 سيدي مومن القديم الدار البيضاء من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء في شكاية موجهة بتاريخ 22 أبريل 2010 عبر البريد المضمون بفتح تحقيق عميق فيما اعتبرته زورا تم استعماله من طرف خصمها (ح ح) لتملك منزلها التي أصبحت مهددة بالطرد منه بناء على حكم استعجالي قضى بالإفراغ،الحكم الذي فتح له ملف تنفيذ عدد 680/2010،و الذي حدد تاريخ الإفراغ في 28/4/2010.و جددت شكايتها للمسؤول القضائي نفسه الموجهة عبر البريد المضمون بتاريخ 23 أبريل 2010 و المؤشر على تسلمها من طرف النيابة العامة بتاريخ 27 أبريل 2010 تخبره فيها بتعرضها للتهديد من طرف العون المكلف بالتنفيذ،و قدومه على تصويرها بواسطة هاتفه النقال،و سحبه لبطاقتها الوطنية،مما دفعها بالخوف على حقوقها من الضياع،و جددت تشبثها بمنزلها و تأكيدها على أن خصمها زور عقودا و استعملها لتحقيق مراده"الإفراغ".




من بين الوثائق التي تحتفظ بها السيدة عفو تمسنا التي تثبت تملكها للمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31 بسيدي مومن القديم الدارالبيضاء عقد شراء يعود تاريخه إلى 14 أكتوبر 1975 حيث وقعت هذا العقد مع البائع المسمى خيار محمد الساكن حينها بالزنقة 31 رقم الدار 2 سيدي مومن،و الذي يشهد فيه هذا الأخير أنه باع المنزل المذكور و الذي تبلغ مساحته 150M² ذي الرسم العقاري رقم 14.420 C


و قد سبق للمسمى خيار محمد أن اشترى العقار ذي الرسم العقاري 14420C بتاريخ 23 فبراير 1970 من المسمى مداك سعيد بن عبد القادر و الذي كان قد اشترى المنزل الذي صدر من أجله حكما استعجاليا يقضي بالإفراغ من المسمى مارسيل أركبال فرنسي الجنسية في 3 دجنبر 1963



و في 20 شتنبر 1976 ستقوم السيدة عفو تمسنا بشراء ما مساحته 60m² من السيد ليبان محمد،و في 24 نونبر 1978 ستشتري بنفس الرسم العقاري من الشخص نفسه ما مساحته 15m²/438éme





مرد هذا السؤال أن حالة تمسنا مع الحكم الاستعجالي الصادر ضدها بالإفراغ - لتصبح مهددة بضياع حقوقها التي كان من واجب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء بصفته المكلف بحماية و الدفاع عن حقوق المواطنين و السهر على تطبيق القانون أن يستجيب لشكايتيها و يأمر بفتح تحقيق عميق في موضوع الوثائق التي اعتمدت عليها المحكمة في حكمها،و التأكد من صحتها أو زوريتها،و البحث عن كل المتورطين في عملية تزوير وثائق الغرض منها الاستيلاء على ملك الغير بطرق غير قانونية و متابعتهم و معاقبتهم - ليست فريدة،بل هناك حالات كثيرة عاشتها محاكم المغرب،حيث يلجأ مجرمو التزويرات و الترامي على ممتلكات المواطنين بتوريط القضاء في النطق بأحكام وفق وثائق مزورة،مما يدفع بالمتضررين إلى طرق جميع الأبواب للتظلم و المطالبة بإعادة حقوقهم المسلوبة،و لكن يجدون العراقيل و المساطر المعقدة،في الوقت الذي يكون فيه لزاما على القضاء أن يصحح أخطاء ارتكبها،و ينصف المتظلمون،و يأمر بمتابعة المتورطين و المشاركين في تزوير الوثائق و مستعمليها.




لا تطالب السيدة عفو تمسنا من المسؤولين سوى فتح تحقيق في الموضوع،و البحث في الوثائق التي استعملها خصمها (ح ح)،و التأكد من صحتها أو زوريتها،و متابعته وفق القانون المعمول به،صونا لحقوقها،و حماية لها،و هي المتأكدة حسب شكاياتها من أن الخصم زور في الوثائق لطردها من منزلها.

فهل سيتحرك الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء و استجابة لشكايتي امرأة مسنة مهددة بالتشرد،رغما عن الحقيقة،و رغبة في من اعتبرته زور وثائق للاستيلاء على منزلها؟
avatar
رياضي
Admin

عدد المساهمات : 3792
تاريخ التسجيل : 06/07/2010

رد: السيدة عفو تمسنا القاطنة بالمنزل رقم 2 الكائن بالزنقة 31سيدي مومن القديم الدار البيضاء تطالب بفتح تحقيق في موضوع الوثائق التي اعتمدها القضاء للحكم عليها بالإفراغ من منزله

مُساهمة من طرف رياضي في الجمعة أغسطس 05, 2011 3:54 pm








عمالة سيدي البرنوصي سكان سيدي مومن يعتصمون..
إبراهيم كرو
خاضت مجموعة من ساكنة سيدي مومن القديم وبعض الأحياء الصفيحية القادمة من دوار بيطرة، دوار العربي بن امسيك، ودوار فكيك... تجاوز عددهم الأربعمائة شخص صبيحة الأمس الأربعاء 28 أبريل 2010، اعتصاما مفتوحا دام لأزيد من ثماني ساعات أما بيت المواطنة عفو تمسنا، بالزنقة 31 رقم 3 بسيدي مومن القديم قرب حي الدوما بالدار البيضاء والتي صدر في حقها حكم بالإفراغ من دون أي تعويض. وفي خطوة تضامنية معها حالت حشود الجماهير الحاضرة دون تنفيذ هدا الحكم الذي صدر عن مصلحة التنفيذ بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، والذي فوض لأحد الأعوان القضائيين رفقة السلطات الأمنية وإحدى النساء (العريفة) بمحاولة تنفيذه، هذا وقد رفعت شعارات منددة بما يحدث من تجاوزات حول الحق في السكن اللائق والتلاعبات التي تشوب ملفات الإفراغ والتي بنيت على باطل حسب الساكنة والمتضررين (السكن حق مشروع والمخزن مالو مخلوع، حقوقي حقوقي دم في عروقي لن أنساها ولو أعدموني، هدا عيب هدا عار المواطن في خطر، مبادرة وهمية لا سكن لا تنمية، واه واه على شوهة الفيلا والبراكة والبرلمان والهرمكة...) وقد آزرت كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالبرنوصي وجمعية أطاك المغرب هذه السيدة التي هي من مواليد 01/01/1947 والحاملة للبطاقة الوطنية رقم B60435، والمتزوجة سابقا من السيد منذر العسلي الفلسطيني الهوية، الذي كان يقيم ولسنوات طوال معها بالمغرب، وكان يشغل مدير مؤسسة تربوية لأزيد من ثلاثين سنة، بعد أن كان مدرسا بمدينة مكناس، وقد أنجب منها خمسة أطفال والذي أصيب بأزمة نفسية مباشرة بعد مقتل شقيقه على يد الجنود الصهاينة في فلسطين، مما اضطر معه إلى السفر إلى الأراضي المحتلة سنة 1990 رفقة أبناءه، هذه العائلة وحسب إجماع شهادة الذين عرفوها كانت عائلة طيبة ومثقفة وكان زوجها يساعد الناس في التعلم، ويراعي ظروفهم بل كان يساعد أبناء اليتامى في التحصيل مجانا وهي ابنة مقاوم وأحد أعضاء جيش التحرير الذين كان مع أبطال المقاومة آنذاك، موحا اوحمو وغيرهم ويدعى "عبد السلام عسو تمسنا" الذي ينتمي إلى منطقة ايداس وقد قاوم بمنطقة والماس واليوم تعيش عزلة وحيدة لم يتبقى ببيتها سوى صور تذكرها بزمن ولى، صور لعائلتها وأخرى لمدينة القدس...، وهي في حالة نفسية صعبة بسبب الوحدة والشوق إلى رؤية أطفالها وبسبب الدعوة التي رفعها ضدها احد الأشخاص الذي يدعي انه اشترى البيت سنة 1996 وهو عبارة عن أرض خالية في حين أن هذه السيدة وعائلتها اشترته سنة 1975 وسكنته مند تلك الفترة وهو مسجل لكن عملية التحفيظ كانت موقوفة بسبب حاجة في نفس يعقوب لدى السلطات آنذاك، وفي هذه الفترة بالذات تمت عملية بيع مجموعة من الأراضي يقطن فوقها سكان، علما أن اغلب ألاراضي بسيدي مومن هي للمعمرين الفرنسيين، مما يدل على أن هناك تلاعبات في هذه العملية التي بسببها هددت أسر عديدة بالتشرد، كما أن هناك آخرين بجانبها هم ايضا مهددون بالإفراغ وهم خمس عائلات، وعلاقة بالموضوع فإن الاتفاق الذي تم بين نائب عمدة الدارالبيضاء أحمد ابريجة ولجنة متابعة السكن بالدارالبيضاء لم يحترم ولم تتوقف عمليات الهدم والإفراغ، وقد فرغت بعض العائلات المنتمية لمتقاعدي الأمن وأخرى تنتظر دورها في حين أن هناك من يلتزم بالصمت اللهم الاحتجاجات المتواصلة التي تعرفها منطقة سيدي مومن والتي يشارك فيها عدد من ساكنة عمالتي عين السبع الحي المحمدي وعمالة البرنوصي، وقد قررت اللجنة الجهوية للتضامن مع ضحايا الانتهاكات بالبيضاء، الاحتفال بالعيد الأممي للعمال إلى جانب المنظمة الديمقراطية للشغل بعمالة البرنوصي، بالقرب من ثانوية المختار السوسي بتقاطع شارعي أبي ذر الغفاري والمثنى بن حارثة بالدارالبيضاء وذلك بمشاركة ساكنة الأحياء المهمشة والتي من خلال هذا الاحتفال ستحاول اطلاع الرأي العام المحلي والوطني عن مشاكلها.
[/size]

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 6:05 pm